رئيس وزراء إسرائيل يعلق على أحداث الأقصى ويلمح إلى أمر خطير

الإثنين 10 مايو 2021 الساعة 02 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 4248
 

 

علّق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، على المواجهات التي يشهدها المسجد الأقصى بين شبان فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية بعد اقتحام الأخيرة للمسجد.

وقال نتنياهو خلال كلمة في حفل تأبين على جبل هرتسل لليهود الإثيوبيين الذين لقوا حتفهم وهم في طريقهم إلى إسرائيل قبل عشرات السنين: "صراع نيتشه(نظرية الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه) في قلب القدس، ليس بالصراع الجديد".

وتابع وفق ما نقلته قناة "كان" الإسرائيلية: "ما يجري في القدس هو صراع عمره مئات السنين منذ ظهور الديانات التوحيدية الثلاث.

في كل مرة يسيطر أحد الأطراف ويمنع أبناء الديانة الأخرى من العبادة.

السيادة الإسرائيلية فقط هي التي تسمح بالحرية الدينية للجميع".

 ولم يوضح نتنياهو المغزى من كلامه، الذي بدا وكأنه تلميح إلى عزمه تغيير الوضع الراهن في القدس.

وبموجب الوضع الراهن، فإن أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس الشرقية، بموجب القانون الدولي.

ونص اتفاق السلام بين الأردن وإسرائيل (وادي عربة)، الموقّع عام 1994، على احتفاظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في المدينة المقدسة. واقتحمت الشرطة الإسرائيلية، صباح اليوم الاثنين، للمرة الثانية خلال أيام، المسجد الأقصى واعتدت على المصلين داخله.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان: "لغاية هذة اللحظة، تعاملت طواقمنا مع أكثر من 215 إصابة خلال المواجهات في المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة".

وأضافت: "هناك أكثر من 153 إصابة نقلت لمستشفيات المقاصد والفرنساوي والمطلع والمستشفى الميداني للهلال