رفض حوثي وغريفيث يعترف بالفشل

الأربعاء 05 مايو 2021 الساعة 09 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 3168

قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، انه سيواصل التفاعل مع أطراف النزاع باليمن للدفع بجهود السلام.

وفي اعتراف ضمني بفشل جهود التوصل لاتفاق، قال غريفيث خلال اختتامه اليوم جولة من الاجتماعات استمرت أسبوعاً مع مجموعة من المعنيين اليمنيين والإقليميين والدوليين "لسنا في المكان الذي نريده فيما يخص التوصل لاتفاق باليمن".

كما أضاف "لقد استمر نقاشنا حول هذه القضايا لما يزيد عن العام، وكان المجتمع الدولي داعماً بشكل كامل في أثناء ذلك. ولكننا للأسف لسنا حيث نود أن نكون فيما يتعلق بالتوصل إلى اتفاق. في الوقت نفسه، استمرت الحرب بلا هوادة وتسببت في معاناة هائلة للمدنيين".

يأتي ذلك فيما جددت الأمم المتحدة التحذير من الآثار الإنسانية المترتبة على تصعيد ميليشيات الحوثي غرب مدينة مأرب.

وكان الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثي ورئيس وفدها المفاوض، محمد عبدالسلام، كشف ضمنيا عن تعثر مشاورات جماعته في مسقط مع الوسيطين الأممي مارتن غريفثس، والأميركي تيم ليندركينغ، بهدف التوصل إلى اتفاق شامل لإنهاء الأزمة في اليمن.

وأشار عبدالسلام في تغريدة على صفحته بموقع تويتر، مساء الاثنين، إلى أن الوسطاء "يتحدثون عن معركة جزئية ويتركون اليمن المحاصر"، في تأكيد جديد على موقف جماعته الرافض وقف محاولاتها الانتحارية المستمرة من أجل السيطرة على مدينة مأرب، وهجماتها المتصاعدة ضد المدنيين والنازحين.

واعتبر المسؤول الحوثي أن هذا العرض فيه "اختزال للصراع، ولا يعالج مشكلة بل يفاقمها، ولا يفيد في تحقيق سلام بل يطيل أمد الحرب"، بحسب تعبيره.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن