بعد سنوات من القطيعة..تقارب رسمي «إمارتي- تركي» جديد

الجمعة 23 إبريل-نيسان 2021 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 4141

أجرى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ونظيره الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، اتصالاً هاتفياً هو الأول بينهما منذ سنوات.

 

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن مصادر دبلوماسية، اليوم الخميس، قولها إن جاويش أوغلو وعبد الله بن زايد تبادلا التهنئة بمناسبة شهر رمضان المبارك، دون مزيد من التفاصيل.

 

وهذا الاتصال هو الأول بين وزيري خارجية تركيا والإمارات، منذ فبراير 2017.

 

ويأتي هذا الاتصال بعد إعلان أنقرة، مطلع الشهر الجاري، تعيين توغاي تونجر سفيراً جديداً لها في الإمارات، خلفاً للسفير السابق جان ديزدار.

 

وتتزامن الخطوة أيضاً مع خطوات تتخذها أنقرة لتصحيح مسار العلاقات مع عدة دول، منها السعودية ومصر، بعد سنوات من التوتر.

 

وتجري تركيا ومصر حالياً سلسلة مشاورات لإعادة تطبيع العلاقات بينهما، بعد 7 سنوات من القطيعة.

 

ومن المقرر أن تستقبل القاهرة وفداً دبلوماسياً تركياً، مطلع مايو المقبل، وفق ما صرح به تشاووش أوغلو هذا الأسبوع.

 

وتحدثت تقارير إخبارية عن أن الإمارات تسعى للانضمام إلى قطار تصحيح العلاقات، الذي انطلق مؤخراً بين تركيا ومصر والسعودية.

 

وكان وزير الدولة الإماراتي السابق أنور قرقاش قال عقب المصالحة الخليجية إنه لا يوجد عداء بين أبوظبي وأنقرة، وإنما يوجد خلاف بشأن بعض الممارسات، واصفاً تركيا بأكبر شريك تجاري لبلاده.

 

وفي يناير الماضي، قال وزير خارجية تركيا مولود تشاووش أوغلو: إن "الإمارات بعثت إشارات إيجابية على الرغبة في تصحيح العلاقات"، مشيراً إلى أن بلاده ترغب في رؤية أشياء ملموسة.