بعد سخرية إسرائيل من الامارات واستغلالها .. ابوظبي تكشف عن غضبها من تل أبيب

الأربعاء 17 مارس - آذار 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3853

 

أبدت الإمارات غضبها من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي ألغى مؤخرا زيارة رسمية هي الأولى له إلى أبوظبي.

وقالت القناة "12" الإسرائيلية اليوم الأربعاء، إن الإمارات غاضبة من استغلال نتنياهو اسم ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، في الدعاية الانتخابية لحزبه مع اقتراب الانتخابات التشريعية في إسرائيل.

وأمس الأول (الإثنين)، قال نتنياهو في مقابلة أجرتها معها إذاعة الجيش الإسرائيلي "غالي تساهل"، إن محمد بن زايد "تطوع" باستثمار 40 مليار شيكل (12 مليون دولار) في إسرائيل.

وأضاف نتنياهو حينها أن ولي عهد أبوظبي أبلغه بأنه "يريد أن يكون شريكا في مشاريع من شأنها تعزيز اقتصاد إسرائيل بعد (جائحة) كورونا".

لكن الزج باسم محمد بن زايد في حملة نتنياهو الانتخابية لم يرق لأبوظبي، وهو ما عبر عنه أنور قرقاش، مستشار رئيس الإمارات، ووزير الدولة للشؤون الخارجية سابقا، في تغريدة على تويتر اليوم الأربعاء.

وكتب قرقاش: "من وجهة نظر دولة الإمارات، فإن الهدف من الاتفاقات الإبراهيمية هو توفير أساس استراتيجي قوي لتعزيز السلام والازدهار مع دولة إسرائيل وفي المنطقة الأوسع".

وأضاف قرقاش: "لا تشارك الإمارات في أية عملية انتخابية داخلية في إسرائيل، الآن أو في أي وقت مضى".

إلا أن القناة "12" تابعت بالقول: "لم ينته الأمر بهذه التغريدة: خلف الكواليس، تتحدث عناصر في الإمارات عن الغضب والإحباط من استخدام نتنياهو في حملته الانتخابية اسم بن زايد".

وأكدت أن الإمارات نفسها فوجئت برؤية إعلان نتنياهو عن "تطوع" بن زايد بالاستثمار في إسرائيل، وعبرت عن استيائها وأشارت إلى أنها لا تريد بأي حال من الأحوال خدمة أي جانب من المنظومة السياسية في إسرائيل والانخراط في المعركة السياسية هناك.

وفي وقت سابق اليوم، أكد نتنياهو أنه لن يزور الإمارات قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في 23 مارس/آذار الجاري، وذلك ردا على أنباء تفيد باستعداده لزيارة أبوظبي غدا الخميس.

والخميس الماضي، الغى نتنياهو للمرة الثالثة زيارته الرسمية الأولى للإمارات بسبب "رفض الأردن مرور طائرته عبر أجوائها"، على ما أفادت وسائل إعلام عبرية، ردا على إلغاء ولي عهد الأردن الأمير الحسين بن عبد الله زيارته إلى المسجد الأقصى بعد خلافات مع الجانب الإسرائيلي بشأن الإجراءات الأمنية.

ووقعت إسرائيل والإمارات منتصف سبتمبر/أيلول الماضي اتفاق سلام في واشنطن برعاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.