تحركات تركية لتحويل سفن حربية عملاقة للطائرات المسيرة والبيرقدار في طليعة المقاتلات المرشحة

الأحد 14 مارس - آذار 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - سبوتنيك
عدد القراءات 4865

 

تستعد تركيا لحشد الطائرات المسيرة التي تنتجها محليا "بيرقدار - تي بي 2" على متن السفينة الحربية العملاقة "حاملة الطائرات "الأناضول"، بحسب مجلة أمريكية أوضحت أن التوجه سببه استبعاد أنقرة من برنامج المقاتلات الأمريكية "إف - 35".

وتقول مجلة "ديفينس نيوز" الأمريكية، إن تركيا تأمل في تحويل السفينة المخصصة لهبوط المروحيات إلى سفينة ناقلة للطائرات المسيرة الهجومية الـ "درونز".

وتابعت: "عندما استبعدت الولايات المتحدة الأمريكية، تركيا من برنامج مقاتلات "إف - 35" الشبحية بعد شراء أنقرة لصواريخ "إس - 400" الروسية، فقد الجيش التركي فرصة تشغيل المقاتلات الشبحية على متن حاملة الطائرات".

ولفتت المجلة إلى قول المدير التنفيذي للشركة المصنعة لطائرات "بيرقدار" التركية المسيرة، إن تشغيل الطائرات المسيرة على متن حاملة طائرات يحتاج أن يتم تدعيم حاملات الطائرات بصورة كبيرة لأن الطائرات المسيرة لديها ما يطلق عليه "صدمة الهبوط" التي تنتج عن هبوط الطائرة على سطح السفينة بقوة.

وتابع: "نحتاج إلى تطوير نوع جديد من الطائرات المسيرة القتالية يكون أكثر ملائمة للعمل على متن حاملات الطائرات، خلال عام واحد.

وقال إسماعيل دمير، رئيس هيئة الصناعات الدفاعية التركية إن الشركات التركية تعمل على تطوير طائرات بيرقدار لتكون قادرة على العمل على متن حاملة الطائرات "الأناضول".

وتابع: "بعض العمليات الهجومية تتطلب مشاركة 10 طائرات مسيرة "بيرقدار" تي بي - 2، التي تتبع مركز قيادة يكون موجود على متن السفينة.