تعرف على أهم ثلاثة عوامل رئيسية وراء انتعاش الاقتصاد الصيني

السبت 13 مارس - آذار 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 5735

 

قال ليانغ قوه يونغ، كبير الاقتصاديين في مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، قبل أيام، إن نجاح تدابير الوقاية من الوباء والمرونة الاقتصادية وسياسات الاقتصاد الكلي الفعالة هي العوامل الرئيسية الثلاثة وراء انتعاش الاقتصاد الصيني.

وأوضح ليانغ أنه في ظل تأثير وباء كوفيد-19، أخذت الصين زمام المبادرة في استئناف النمو بين الاقتصادات الرئيسية في العالم وأصبحت نقطة مضيئة في الاقتصاد العالمي. مضيفا أن الإجراءات الناجحة لمكافحة الوباء هي أساس الانتعاش الاقتصادي، وقد حققت تدابير الصين المناسبة لمكافحة الوباء واستئناف العمل والإنتاج نتائج جيدة، مما أرسى الأساس للانتعاش الاقتصادي السريع.

ويرى ليانغ أن المزايا الفريدة للصين في التصنيع والاقتصاد الرقمي والتجارة الدولية والبنية التحتية جعلت الاقتصاد الصيني شديد المرونة. بالإضافة إلى ذلك، في مواجهة تأثير الوباء، اعتمدت سياسات مالية ونقدية وغيرها من السياسات الكلية بقوة مناسبة ونطاق مناسب، مما وفر دعما فعالا للاقتصاد.

وفي عام 2020، وقعت بنجاح "اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة"، والانتهاء من مفاوضات اتفاقية الاستثمار بين الصين والاتحاد الأوروبي كما هو مقرر. وأكد ليانغ أن هذا الإنجاز سيعزز بقوة التجارة الحرة وتدفقات الاستثمار العالمية، وسيوفر مساعدة جديدة للتنمية المستقبلية للاقتصاد الصيني وتعافي الاقتصاد العالمي بعد الوباء.

وأشار ليانغ إلى أنه في الوقت الحاضر ولفترة أطول في المستقبل، ستواجه الصين تحديات ناجمة عن تراكب "المراحل الثلاث" لمرحلة التنمية الاقتصادية، ومرحلة ارتفاع معدل الاحتكاكات الاقتصادية والتجارية الدولية، ومرحلة التعافي من الوباء، وقال "لمواجهة هذه التحديات، يجب على الصين مواصلة تعزيز الإصلاح والانفتاح بقوة، وزيادة تحسين نمط نموها الاقتصادي، ومواصلة رفع الحيوية الاقتصادية من خلال الابتكار التكنولوجي والمؤسسي".