انقلاب عسكري يغضب تركيا ويثير القلق في روسيا

الخميس 25 فبراير-شباط 2021 الساعة 06 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 5528

نددت تركيا، اليوم الخميس، بالمحاولة الانقلابية في أرمينيا من مبدأ رفضها الانقلابات أينما كانت، كما أعربت روسيا عن قلقها، وقالت إنها بدأت التحرك الدبلوماسي سعيا لتسوية سلمية. 

وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو: "نحن دائما ضد كافة الانقلابات والمحاولات الانقلابية في أي مكان حول العالم، لذلك ندين بشدة المحاولة الانقلابية في أرمينيا".

وأضاف جاويش أوغلو -خلال زيارة رسمية يقوم بها لهنغاريا- أنه من الطبيعي في الديمقراطيات أن ينتقد المواطنون حكوماتهم، بل ويطالبونها بالاستقالة، لكن من غير المقبول للعسكريين أن يطالبوا حكومة منتخبة بالاستقالة، فضلا عن القيام بانقلاب، حسب قوله.

ولفت الوزير التركي إلى أن ثمة فرصة مهمة متاحة لاستقرار المنطقة، وينبغي تقييمها جيدا، وتابع "لا يكفي أن يتم التطبيع بين أذربيجان وأرمينيا من خلال وقف إطلاق النار، بل نريد السلام لكل المنطقة من خلال التعاون مع دول المنطقة". 

وأوضح أن بلاده تتابع الأمر من الإعلام، ولم تجر بعد أي تواصل مع الجانب الأرميني، مؤكدا أن موقف تركيا من الانقلابات مبدئي.

وفي موسكو، قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف للصحفيين "نتابع الوضع في أرمينيا بقلق، وبالطبع ندعو الجميع إلى الهدوء وإبقاء الوضع في الإطار الدستوري"، مؤكدة أن ما يحدث هناك شأن داخلي. 

كما قالت وزارة الخارجية الروسية إن الوزير سيرغي لافروف يبحث مع نظيره الأرميني الأزمة في يريفان، ويعول على تسوية سلمية لها.

من جهة أخرى، عرض زعيم إقليم ناغورني قره باغ أرايك هاروتيونيان الوساطة بين رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان والجيش، وقال "أرّقنا بالفعل ما يكفي من الدماء. حان الوقت لتجاوز الأزمات والمضي قدما. أنا في يريفان ومستعد لأصبح وسيطا لتخطي هذه الأزمة السياسية". وحث جميع الأطراف على عدم التصعيد. 

وكان باشينيان ندد اليوم بمحاولة انقلاب عسكري، داعيا أنصاره للاحتشاد في العاصمة، بعدما طالبت هيئة أركان الجيش باستقالة حكومته، كما دعا حزب المعارضة الرئيسي باشينيان إلى اغتنام "الفرصة الأخيرة" للخروج من السلطة من دون عنف، وتجنب "حرب أهلية".