الاعلام الاقتصادي يختتم نشاطا جديدا ضمن برنامج استدامة المؤسسات الاعلامية

الأربعاء 10 فبراير-شباط 2021 الساعة 06 مساءً / مأرب برس-مارب
عدد القراءات 1761

اختتم مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي الورشة التدريبية الأولى في مدينة تعز والتي كانت تحت عنوان تعزيز قدرات المؤسسات الإعلامية المستقلة حول مهارات التخطيط والاستدامة ضمن برنامج تدريبي يستهدف 4 محافظة يمنية.

وفي ختام الورشة التدريبية الأولى التي أقيمت في محافظة تعز أوضح جلال الصوفي منسق البرنامج أن الدورة التدريبية استهدفت 6 من المؤسسات إعلامية في المدينة تلقى المشاركين فيها تدريبات مكثفة حول مهارات الكتابة التحريرية والتسويق الالكتروني ومهارات جلب التمويل حيث سيشكل هذا التدريب إضافة نوعية للمؤسسات المستهدفة حول كيفية كتابة الخطط الاستراتيجية وتسويقها للمانحين.

وأضاف " البرنامج يستهدف أربع محافظات هي تعز، عدن، حضرموت ومأرب، حيث تناولت الدورة مواضيع مهمة وكثيفة استمرت لمدة ثلاث أيام أبرزها الكتابة التحريرية وقواعد المنافسة والهيكلة الإدارية بالإضافة إلى قواعد النشر للوسائل التواصل الاجتماعي وبناء الخطط المالية.

وفي ختام الدورة التدريبية تحدث المشاركون عن الاستفادة الكبيرة التي خرجوا بها من الدورة التدريبية حيث يقول الصحفي محمد الحريبي والذي يعمل مدير تحرير لدى موقع المواطن:" تعلمنا في هذه الورشة التي استمرت على مدى ثلاث أيام تدريبية كيفية اعداد الخطط الاستراتيجية بالإضافة الى آلية التقديم للحصول على المنح المالية واستقطاب الداعمين ".

واضاف " هذا البرنامج افادنا كثيراً كوننا مؤسسات إعلامية بحاجة الكثير لمثل هذه الورش والبرامج في ظل غياب التمويل".

وفي السياق قال الصحفي هشام المحيا والذي يعمل محرراً في موقع الحرف 28، “الورشة افادتنا كثيراً كوننا محررين في مؤسسات إعلامية على العمل وفق منهجيات وخطط وهذا لم يكن معمول به في كثير من المؤسسات المشاركة”.

وأضاف " اشكر المدربين على الكم الهائل للمعلومات التي كنا نجهلها او لا نستوعبها وبأسلوبه الرائع والسلس قدر أن يوصل أكبر قدر من المعلومات المهمة خلال فترة الورشة التدريبية سواء عبر الاونلاين او المباشر وايضاً اشكر مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي على إعداده وتنظيمه الجيد لهذه الدورة ".

 

مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي منظمة مجتمع مدني غير ربحية تعمل من أجل التأهيل والتوعية بالقضايا الاقتصادية وتعزيز الشفافية ومشاركة المواطنين في صنع القرار والعمل على إيجاد اعلام مهني ومحترف وتمكين الشباب والنساء اقتصاديا وتعزيز دورهم في بناء السلام.