فنانات من الشهرة والاضواء إلى الاعتزال والحجاب.. فيديو

الخميس 04 فبراير-شباط 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2234

 

عرفت الداعية الراحلة "عبلة الكحلاوي" بأسلوبها المميزو رأيها الغير متشدد، والطريقة الراقية والهادئة في الدعوة.

وكان ذلك الأسلوب المميز له دور في التأثير على عدد من النجمات الشهيرات.

وقالت الداعية الراحلة في حوار لها :"دعوتها إلى أحد الدروس الدينية من أجل أن تتحدث عن توبتها ، وكان لها تأثير على الحاضرين، لأنهم يستمعون لفنانة تترك كل ذلك من أجل هذا الطريق"، مشيرة إلى أنها ساعدتها على الثبات في موقفها من الإعتزال فضلا أنها كانت تستجيب لنصائحها .

وتابعت : "كان هناك خلافات بين مديحة كامل ومنتج أحد أعمالها وعندما علم أنها فعلا قررت الاعتزال بالفعل تنازل عن شيء"

أيضا النجمة الجميلة "نورا" كان لها قصة مختلفة مع الفقيهه الراحلة "عبلة الكحلاوي" ، حيث تمنت "عبلة الكحلاوي" أن ترتدي "نورا" الحجاب في أحد الدروس الدينية، مؤكدة أنها لم تكن تعرف "نورا" في هذا الوقت أو قابلتها ولكن كانت معجبة بها وبملامحها الهادئة والجميلة".

ولكن القدر جعلها تقابلها بالفعل وكانت "نورا" في وقتها ارتدت الحجاب أيضا، وكشفت أنها كانت غير سعيدة في حياتها قبل ان تختار هذا الطريق.

وترى عبلة الكحلاوي أنها كانت مجرد أداه لدخول النجمات طريق التوبة ، كما كانت تلقى دروسًا دينية للفنانات التائبات في مسجد والد ياسمين الخيام الشيخ محمود خليل الحصري بمحافظة 6 أكتوبر.

وكان من بين النجمات اللاتي يحرص على التواجد في دروسها الدينية :" نورا وعفاف شعيب وشمس البارودي وشهيرة".

نعتها النجمة المعتزلة حنان ترك بكلمات مؤثرة قائلة :"إن لله وإنا اليه راجعون اللهم أنها ف ضيافتك وانت أكرم من يكرم الضيف .اللهم شفع فيها القرآن والصلاة والقيام والصيام والزكاة والحج وحب المساكين....ف جنة الخلد إن شاء الله...غفر الله لها والحقنا بها على خير.. رحلة طويلة عظيمة ورسالة سامية في الدعوة لله... لأسرتها خالص التعازي".

والدكتورة عبلة الكحلاوي هى ابنة الفنان الراحل محمد الكحلاوي وهى من مواليد (15 ديسمبر 1948)، وأستاذة للفقه في كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بجامعة الأزهر.

التحقت الدكتورة عبلة الكحلاوي، بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر تنفيذا لرغبة والدها، وتخصصت في الشريعة الإسلامية، حيث حصلت على الماجستير عام 1974 في الفقه المقارن، ثم على الدكتوراه عام 1978 في التخصص ذاته انتقلت إلى أكثر من موقع في مجال التدريس الجامعى، منها كلية التربية للبنات في الرياض وكلية البنات في جامعة الأزهرفي عام 1979 تولت رئاسة قسم الشريعة في كلية التربية في مكة المكرمة.