الاتحاد الدولي يرفض شكوى مصر على ركلة الجزاء المثيرة للجدل

الثلاثاء 16 يونيو-حزيران 2009 الساعة 08 مساءً / مأرب برس- ا ف ب
عدد القراءات 3532

رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم الشكوى التي رفعها الاتحاد المصري أمس الاثنين إثر ركلة الجزاء التي احتسبها حكم مباراة البرازيل ومصر في الوقت بدل الضائع، وأدت إلى فوز الأولى 4-3 ضمن منافسات المجموعة الثانية من بطولة كأس القارات المقامة حالياً في جنوب إفريقيا .

وقال الاتحاد الدولي في بيان أصدره الثلاثاء 16-6-2009، "تلقى الاتحاد الدولي رسالة من الاتحاد المصري إثر المباراة بين مصر والبرازيل في بلومفونتين يستفهم فيها عن الطريقة التي احتسب فيها الحكم الإنكليزي هاورد ويب ركلة الجزاء لمصلحة البرازيل إثر لمسة يد من مدافعه أحمد المحمدي، من دون أن يعترض على صحتها ".

وأضاف البيان "قام الاتحاد الدولي بتحليل الحادثة بفضل البراهين التي كانت في حوزته ومن ضمنها تقرير حكم المباراة هاورد ويب، بالإضافة إلى تقرير إضافي تقدم به الحكم بناءً على طلب من الاتحاد الدولي ".

وختم، "تبين من تحاليل التقارير الموجودة في حوزتنا بأن قرار منح ركلة الجزاء جاء بفضل عمل مشترك بين حكم المباراة ومساعده الرقم واحد مايك مالاركي الذي أكد وجود المخالفة من خلال رؤيته الواضحة للحادثة ".

وكان شوقي غريب مدرب منتخب مصر أكد في المؤتمر الصحفي الذي تلا المباراة بأن الاتحاد المصري تقدم بشكوى إلى الاتحاد الدولي بشأن ركلة الجزاء، وأوضح "يعتبر الاتحاد المصري الأمر غريبا عندما يحتسب الحكم ركلة ركنية ومساعده أيضاً، ثم يأتي القرار من الحكم الرابع الأسترالي ماثيو بريز. منذ متى نلجأ إلى الفيديو من إجل اتخاذ قرارات في الملعب؟ ".

وتابع "نحن لا نلوم الحكم، لكن قراره استغرق 3 دقائق. ما نعرفه في عالم كرة القدم أن الحكم هو صاحب القرار النهائي وليس الفيديو أو التلفزيون ".

وكان مدافع منتخب مصر أحمد المحمدي أبعد بيده كرة من على خط المرمى ومنعها من دخول الشباك في الوقت بدل الضائع، فأشار الحكم في البداية إلى ركلة ركنية قبل أن يبدل رأيه بعد أن أعمله الحكم الرابع بصحة المخالفة فاحتسب ركلة جزاء وطرد اللاعب المخالف .