أول تعليق لترامب بعد مغادرته الرئاسة

السبت 23 يناير-كانون الثاني 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2353

 

قال الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، الجمعة 22 يناير/كانون الثاني 2021، "سنفعل شيئاً، لكن ليس بعد"، ممتنعاً عن البوح بأي شيء إضافي حول خططه بعد الرحيل عن البيت الأبيض. وتسلم منافسه الديمقراطي جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة لمدة 4 سنوات. 

 

ترامب يريد الاستراحة 

ترامب أدلى بتصريحه المقتضب والغامض لمجلة The Washington Examiner، بينما كان يتناول الغداء مع أصدقائه في مطعم Grill Room بملعب ترامب الدولي للغولف، قبل أن يتدخل مساعد للرئيس السابق وينهى المحادثة بسرعة وأدب.   

 

كانت هذه أولى التعليقات التي يدلي بها ترامب لصحفي منذ مغادرته السلطة يوم الأربعاء 20 يناير/كانون الثاني 2021. 

 

كان ترامب قد ذهب يوم الجمعة الماضي، لليوم الثاني على التوالي، في موكب سيارات إلى منتجعه مارالاغو، وتحديداً إلى ملعب الغولف الخاص به، في فلوريدا، التي وصلها يوم الأربعاء الماضي متغيباً عن حفل تنصيب خليفته، واستقر في ممتلكاته الخاصة منذ ذلك الحين.

 

أحد مساعدي الرئيس قال في وقت سابق من هذا الأسبوع: "إنه يحتاج إلى استراحة، أعتقد أننا جميعاً نأمل أن يكتفي بلعب الغولف لمدة شهر، لكنه يفضل التنقل دائماً".

 

ترامب اصطحب معه إلى فلوريدا طاقم عمل صغيراً، وشرعوا في العمل من منتجع مارالاغو بعدما بدأوا في تكثيف عملهم لخدمة الرئيس السابق. 

 

رغم أن الغموض يحيط بمخططات الرئيس السابق، فإن ترامب حرص على أن يعرف الجميع أنه يفكر في ترشيح نفسه لسكنى البيت الأبيض في عام 2024.

 

أشارت التقارير أيضاً إلى أنه يفكر في إنشاء حزب جديد، باسم The Patriot Party، أو "الحزب الوطني"، ليكون طريقه للترشح لمنصب الرئاسة، بحسب ما ذكرته صحيفة The Wall Street Journal.

 

من جانبه، أعرب كارل دومينو، وهو عضو في نادي ترامب منذ افتتاحه في عام 1999، عن اعتقاده بأنَّ ترامب وفريقه سيعكفون خلال الأشهر القادمة على إعادة تقييم الأسابيع الصعبة الأخيرة للرئيس السابق في منصبه (معارضة نتائج الانتخابات، والهجوم على مبنى الكابيتول، وحظره من الشبكات الاجتماعية)، سيُعاد تقييمها في الأشهر القادمة.

 

لكنه قال إنه لا يعرف ما الذي قد يفعله ترامب بعد ذلك، ووصف دومينو، المُشرِّع السابق عن ولاية فلوريدا، ترامب بأنه "رجل يصعب للغاية التنبؤ بأفعاله".

 

ويواجه ترامب حالياً مساعي لمحاكمته، حيث أعلن زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، أن اتفاقاً تم على إرجاء محاكمة ترامب، حتى الثامن من فبراير/شباط المقبل، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز. 

 

ومن المزمع أن يقدم مجلس النواب لائحة المساءلة التي تتهم ترامب بالتحريض على العصيان إلى مجلس الشيوخ رسمياً، بعد غد الإثنين. 

 

وأصبح ترامب يوم 13 يناير/كانون الثاني، أول رئيس أمريكي يؤيد مجلس النواب مساءلته للمرة الثانية، وكان مجلس الشيوخ قد برّأ ساحته العام الماضي في المحاكمة الأولى، التي ركزت على مطالبة ترامب أوكرانيا بأن تحقق مع بايدن وابنه. 

 

ستتطلب إدانة ترامب في مجلس الشيوخ موافقة ثلثي الأعضاء، وهو ما يعني أنه سيتعين على 17 من رفقاء ترامب في الحزب الجمهوري التصويت ضده، فيما ستفسح إدانة الرئيس السابق المجال أمام التصويت على منعه من تقلُّد المنصب مجدداً، وهو تصويت يستلزم أغلبيةً بسيطةً.