آخر الاخبار

أكاديميون وسياسيون يؤكدون على الاحتفاء بثورة 26 سبتمبر رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي يلتقون بوزير الدفاع السعودي «خالد بن سلمان».. تفاصيل اللقاء مهرجان جماهيري وفني كبير احتفاء بثورة سبتمبر تحييه مأرب لأول مرة على الملعب الاولمبي. شاهد الصور. خالد بن سلمان.. الطيار الذي قادته مسيرته الحافلة الى وزارة الدفاع «بروفايل» اداة قمع حوثية جديدة لقتل فرحة الطلاب.. «نادي الخريجين» يضع شروطا تعسفية غير مسبوقة أبسطها تحريم مناكير الأظافر! الاعلان عن توقيع اتفاق بين الإمارات وسلطنة عمان وهذه تفاصيله افتتاح ملعب مأرب الأولمبي ووضع حجر الأساس للمرحلة الثانية لتوسعته شاهد الفيديو.. لقطة لرونالدو تثير غضب الجماهير البرتغالية بعد الخسارة أمام أسبانيا العليمي أول المهنئين بمناسبة تعيين الأمير محمد بن سلمان رئيسا للحكومة السعودية تفاصيل اجتماع موسع ترأسه العرادة وحضره معين عبدالملك.. أهم ما خرج به وما هي خطة التعافي الخاصة بمأرب؟

رغد صدام حسين في الذكرى الـ 14 لوفاة والدها تكشف لماذا اجتمعت قوى الشر على العراق؟

الثلاثاء 29 ديسمبر-كانون الأول 2020 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3179

 قالت رغد صدام حسين، ابنة الرئيس العراقي الراحل إن “قوى الشر” اجتمعت لتدمير بلادها، تحت ذريعة الديمقراطية والتحرر.

وفي فيديو نشرته على حسابها على موقع تويتر بمناسبة الذكرى الرابعة عشرة لوفاة والدها، قالت رغد صدام حسين “الرئيس الشرعي والدستوري للعراق وباني نهضته كي تصبح بغداد عمود الخيمة العربية، ولم ترق تلك النهضة للبعض من أعداء يقظة الشعوب، فانساقت حفنة ضالة من حملة الجنسية العراقية، فضربوا البلد وأهله بعصى الشر والطغيان، وكبدوا العراقيين خسائر هائلة من الدماء والأرواح البريئة”.

وأضافت “هؤلاء الذين ظنوا ظن السوء أن التغيير نحو الأفضل سيكون باحتلال العراق وتدمير شعبه وقيادته، ونفذوا جريمتهم القذرة التي انتهت باحتلال البلد في التاسع من نيسان/أبريل 2003. ذلك اليوم الأسود سيبقى عارا في تاريخ البشرية، وهو اليوم الذي اجتمعت فيه كل قوى الشر للتخلص من رمز العراق والدي الشهيد صدام حسين وقيادته الوطنية، وسقطت بعد ذلك كل الأقنعة لتظهر الوجود القبيحة لهؤلاء الجناة الذين ادعوا الديمقراطية والتحرير”.

وكانت رغد صدام حسين نفت في وقت سابق شائعات تحدثت عن قيامها بتوزيع صدقات مالية للفقراء، عن روح والدها، بالتعاون مع أحد رجال الأعمال.