اتفاق تجاري بريطاني أوروبي يطوي آخر صفحات بريكست

الخميس 24 ديسمبر-كانون الأول 2020 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 1517

 

بعد مفاوضات شاقة، توصّل المفاوضون الأوروبيون والبريطانيون إلى اتفاق تجاري لمرحلة ما بعد "بريكست"، يوم الخميس، وفق ما أفاد مسؤولون من الجانبين، حيث قال متحدث باسم الحكومة البريطانية إنه "تمّ الاتفاق"، ليحافظ الجنيه الإسترليني على مكاسبه قرب أعلى مستوياته في عامين ونصف، مرتفعاً 0.8% بعد تأكيد الاتفاق مسجلاً 1.361 دولار، أي أقل قليلا فحسب من مستويات الذروة المسجلة في مايو/ أيار 2018.

وهكذا تكون بريطانيا قد وضعت مع الاتحاد الأوروبي اللمسات الأخيرة على اتفاق بريكست، وأصبح جاهزاً للتصديق عليه في البرلمانين الأوروبي والبريطاني، بعدما كان الفريق القانوني قد عمل طوال ليل الأربعاء لإكمال الفقرات القانونية الخاصة بصيد الأسماك وتجارة بطاريات السيارات الكهربائية التي كانت تعرقل الاتفاق.

ويأتي إبرام بريطانيا الاتفاق قبل سبعة أيام فقط من موعد انسحابها من أحد أكبر التكتلات التجارية في العالم، في أهم تحول عالمي لها منذ تلاشي إمبراطوريتها.

وقال مصدر في رئاسة الوزراء "أُبرم الاتفاق... استعدنا السيطرة على أموالنا وحدودنا وقوانينا وتجارتنا ومياه الصيد".

وأضاف أن "الاتفاق نبأ رائع للأسر والشركات في شتى أرجاء المملكة المتحدة. وقعنا أول اتفاق تجارة حرة يُبرم مع الاتحاد الأوروبي دون أي رسوم أو حصص".

وتابع "حققنا هذا الاتفاق العظيم للمملكة المتحدة بأسرها في زمن قياسي، وفي ظل ظروف صعبة للغاية، وهو اتفاق يحمي تكامل سوقنا الداخلية وموقع أيرلندا الشمالية فيها".

ونقلت وكالة رويترز عن المصدر قوله إن الاتفاق يضمن خروج بريطانيا من فلك الاتحاد الأوروبي وألا تكون ملزمة بقواعده، مضيفا: "لا دور لمحكمة العدل الأوروبية وتحققت جميع خطوطنا الحمراء في ما يتعلق باستعادة السيادة".

وقال إن الاتفاق يغطي تجارة بلغت قيمتها 668 مليار جنيه إسترليني (909 مليارات دولار) في 2019.

بدورها، أوضحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، أن الجانبين توصلا إلى "اتفاق جيد ومتوازن" و"منصف" للطرفين، وذلك خلال مؤتمر صحافي. وقالت فون دير لايين إن المملكة المتحدة تبقى "شريكاً موثوقاً" للاتحاد، مضيفةً أن الاتفاق "يسمح لنا بالتأكد أخيراً بأن بريكست أصبح خلفنا".

هذا وتعهد كبير المفاوضين في ملف بريكست عن الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه بأن بروكسل ستقف إلى جانب الصيّادين الأوروبيين بعد مغادرة بريطانيا التكتل. وسيزداد حجم الثروة السمكية التي يمكن للصيادين البريطانيين اصطيادها بعد اتفاق بريكست التجاري الذي أبرم الخميس بعدما كانت تخضع لقواعد الحصص الأوروبية.

وقال بارنييه: "سيتطلب هذا الاتفاق جهودا. أعلم أن الاتحاد الأوروبي سيدعم صياديه. وسيرافقهم".