مؤرخون: هذا ما سيشهده العالم بعد انتهاء جائحة كورونا

السبت 19 ديسمبر-كانون الأول 2020 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3164

 

توقع مؤرخون أن يتعافى المجتمع من جائحة كوفيد – 19 بطريقة مماثلة لما حدث إبان عشرينيات القرن الماضي، في أعقاب الحرب العالمية الأولى وتفشي الإنفلونزا.

وأعرب المؤرخ كريستوفر ماكنايت نيكولز من جامعة ولاية أوريجون عن اعتقاده بأن المتعة ستأتي أولاً كما حدث قبل قرن من الزمان عندما انفجرت الرياضة، لكن مع التوقف عن المعانقة والمصافحة، وفقًا لموقع (Science News).

وقال مؤلف "وعد وخطر: أمريكا في فجر عصر عالمي": "يمكننا أن نرى ارتفاعًا كبيرًا في الأنشطة الترفيهية والتجمعات الجماعية بعد الوباء، بما في ذلك حفلات الموسيقى الحية والأحداث الرياضية".

وأضاف: "هذا ما حدث في عشرينيات القرن الماضي عندما تعافت المجتمعات من جائحة الإنفلونزا عام 1918 والحرب العالمية الأولى. في الولايات المتحدة، حدث ارتفاع (في الشعبية والشهرة الوطنية) للبيسبول المحترفين وكرة القدم الجامعية. في أوروبا، توسعت كرة القدم الاحترافية. فنحن لا نستمتع سويًا الآن".

وقال فيلير في كتابه عن توقعات جامعة كاليفورنيا أندرسون ربع السنوية: "ستكون فترة العشرينيات صاخبة، ولكن مع عدة أشهر من المشقة أولاً. ستكون الأشهر القليلة المقبلة رهيبة، مع ارتفاع إصابات كوفيد – 19، واستمرار التباعد الاجتماعي، وانتهاء صلاحية برامج المساعدة الاجتماعية".

واستطرد: "مع وجود لقاح وإطلاق الطلب المكبوت، ستكون السنوات القليلة المقبلة مزدحمة مع تسارع الاقتصاد والعودة إلى اتجاهات النمو السابقة. نتوقع ارتفاعًا في استهلاك الخدمات واستمرار القوة في أسواق الإسكان لدفع الاقتصاد إلى الأمام".

لكن ليس الجميع متفائلين. إذ تعتقد عالمة الأنثروبولوجيا الطبية كاثرين هيرشفيلد بجامعة أوكلاهوما، أن المؤامرات يمكن أن تفتح الباب أمام الأوبئة في المستقبل.

وأضافت: "التغييرات التي أعتقد أنها على الأرجح تشمل زيادة الانقسام السياسي وزيادة عدم المساواة الاقتصادية في الولايات المتحدة وأماكن أخرى، مع العلم الأساسي لعلم الأوبئة والصحة العامة الذي يهاجمه ويقوضه نظريات المؤامرة المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي".

وأوضحت: "إذا تم تطوير لقاح فعال وأصبح متاحًا على نطاق واسع في عام 2021، فسوف ينكمش الوباء، لكن البيئة الاجتماعية ستظل تدعم تفشي الأمراض الجديدة".

ولا يوجد سبب لافتراض أن عالم ما بعد كوفيد – 19 عالم ما بعد الوباء.

إذ أوضحت هيرشفيلد أن الصراعات التي تلت انهيار الاتحاد السوفيتي فشلت في معالجة الأمراض التي يمكن الوقاية منها.

وأعربت آنا مولر من جامعة إنديانا بلومنجتون عن اعتقادها بأنه يجب القيام بالكثير للتعامل مع الأطفال الذين ينشأون في مجتمع يتفشى فيه الوباء.

وقاتل: "بالنظر إلى عدد الأسر التي فقدت وظائفها أو دخلها بسبب الوباء، سنشهد زيادة في عدد الأطفال الذين عانوا من الحرمان وانعدام الأمن والضغط النفسي".