لماذا قضت محكمة سعودية بحبس طبيب سعودي 6 سنوات ولماذا تدخلت واشنطن ؟

الأربعاء 09 ديسمبر-كانون الأول 2020 الساعة 06 مساءً / مأرب برس-غرفة الاخبار
عدد القراءات 2387

 

قضت محكمة سعودية بالسجن ست سنوات على الطبيب السعودي البارز وليد فتيحي وبحظر سفر إضافي لمدة ست سنوات رغم ضغوط أمريكية للإفراج عنه، حسب أسرته ومصدرين مطلعين على القضية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر مطلع أن فتيحي أدين بتهم تشمل الحصول على الجنسية الأمريكية دون إذن وانتقاد دول عربية أخرى عبر "تويتر" في انتهاك لقانون الجرائم الإلكترونية.

كما أدين بتهمة "دعم منظمة إرهابية والتعاطف معها"، في إشارة فيما يبدو إلى جماعة الإخوان المسلمين التي تعتبرها السعودية منظمة إرهابية، لكن الولايات المتحدة لا تعتبرها كذلك. وأسقطت المحكمة تهمة واحدة تتعلق بتمويل الإرهاب.

ووصفت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان القضية بأنها ذات دوافع سياسية.

وكان فتيحي قد اعتقل عام 2017 في إطار حملة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لمكافحة الفساد. ووجهت اتهامات لفتيحي ثم تم إطلاق سراحه في يوليو 2019، لكن المملكة منعته من مغادرة البلاد مع استمرار محاكمته.

وقال نجله إن زوجته وستة من أبنائه، وجميعهم مواطنون أمريكيون، مُنعوا أيضا من السفر وتم تجميد أصول الأسرة.

كان فتيحي الذي تدرب في الولايات المتحدة يدير مستشفى خاصا في مدينة جدة وقت اعتقاله، واكتسب شهرة كمتحدث ديني متحمس. وقال مصدر في الأسرة إنه قدم المشورة لوزارة الصحة في المملكة بشأن الجائحة بين جلسات المحاكمة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية: "نشعر بخيبة أمل لسماع الحكم على الدكتور وليد فتيحي ونسعى إلى فهم كامل للحكم الصادر بحقه". وندد أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي بالحكم.

وفي أكتوبر، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إنه ناقش القضية مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، وطالب برفع حظر السفر.