د عبدالله النفيسي يكشف عن حقيقة صادمة للإمارات وبقة مساكين الخليج بخصوص التطبيع

الأربعاء 02 ديسمبر-كانون الأول 2020 الساعة 06 مساءً / مأرب برس-غرفة الاخبار
عدد القراءات 10422

 

أكد الأكاديمي والمفكر الكويتي، الدكتور عبد الله النفيسي، أن الإمارات لن تجني ما تتوقعه من التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

قال "النفيسي" إن الانطباع الشائع بين الناس بأن إسرائيل هي من تقود أمريكا بكل قوتها وجبروتها واقتصادها ووعائها السكّاني الضخم وجغرافيتها وقوتها العسكرية الأولى في العالم، هو "خاطئ".

وأضاف "النفيسي" عبر سلسلة تغريدات في حسابه الشخصي بـ"تويتر": "لذلك على مساكين الخليج الذين طبّعوا مع إسرائيل ألّا يتصوروا أن الأخيره دولة (عظمى) مستقلة السيادة عن أمريكا ولا فائدة من التذلل لإسرائيل .

وشدد أن "إسرائيل هراوة أمريكية في المنطقة.. هراوة تضرب بأوامر أمريكية. تعادي من يعادي أمريكا وتسالم من يسالم أمريكا، ومن الخطأ فهم العلاقة بين أمريكا وإسرائيل على أنّها علاقة تفاهم استراتيجي بل إنها علاقة "تبعية استراتيجية".

وأكد أن قوّة إسرائيل ليست ذاتية بل نابعة من ضعفنا وتفرقنا.. الإسرائيليون أنفسهم يعرفون هذه الحقيقه اقرأوا لتشومسكي ودان رافيف ويوسي ميلمان وإسرائيل شاهاك وغردون توماس الذي يقول في كتابه (جواسيس جدعون): الذي أكد أنه لولا "المُخبر الفلسطيني" و"خيانة العرب" لما انتصرت إسرائيل.

ولفت "النفيسي" إلى أن إسرائيل هي مشروع غربي في الأساس تحمست له أوروبا منذ البداية وذلك للتخلّص من اليهود في عقر دارها ولكن الولايات المتحدة تبنّت المشروع فيما بعد ورعته لأسباب استراتيجية ولا زالت على ذلك.

وأوضح "لا ننكر بأن لليهود نفوذًا عالميًا وأن اللوبي الصهيوني في (U.S) قوي لكن هذا لا يعني بأن إسرائيل ( تتحكَّم) بالقرار الأمريكي الذي لا زال بيد الإحترابيين في البنتاجون وهم من الـ ( WASP) أي الـ White Anglo Saxon Protestant .

فيما أكد أن القول بأن إسرائيل تتحكَّم بالقرار الأمريكي يخدم إسرائيل لأنّه يصورها كقوة عظمى وهي ليست كذلك.

ويذكر أن دولتي الإمارات والبحرين وقعوا اتفاقة تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي في 15 سبتمبر/ أيلول الماضي، برعاية أمريكية في واشنطن، ما أثار موجة غضب واسعة في العالم العربي والإسلامي.