وفاة رئيس حزب الأمة السوداني الصادق المهدي ورئيس وزراء آخر حكومة منتخبة قبل أنقلاب 1989م

الخميس 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2020 الساعة 07 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2026
 

 

 توفّي الصادق المهدي، زعيم حزب الأمة السوداني ورئيس وزراء آخر حكومة منتخبة قبل انقلاب 1989، فجر اليوم (الخميس) عن 84 عاماً في الإمارات التي نقل إليها للعلاج من إصابته بفيروس كورونا المستجدّ.

وقال حزب الأمة السوداني في بيان إنّ زعيمه "انتقل إلى جوار ربّه فجر اليوم الخميس بدولة الإمارات العربية المتّحدة والتي لزم فيها سرير المرض حتى توفّاه الله".

وأضاف أن جثمانه سيصل إلى السودان صباح الجمعة وسيوارى الثرى في اليوم نفسه.

والصادق المهدي هو حفيد مؤسّس حزب الأمة عبد الرحمن المهدي نجل الإمام محمد أحمد المهدي الذي قاد بين 1881 و1885 الثورة ضدّ الهيمنة المصرية-البريطانية على السودان.

وتولّى الصادق المهدي رئاسة الوزراء مرّتي،: الأولى بين 1966و1967، والثانية بين 1986، حين انتخبه البرلمان رئيساً للوزراء، ولغاية 30 حزيران (يونيو) 1989 حين أطاح به تحالف إسلاميين وقادة عسكريين.

ومنذ مارس (آذار) سجّل السودان رسمياً إصابة 16.649 شخصاً بالوباء توفي منهم 1210 أشخاص.

وكانت وسائل إعلام سودانية، قد أكدت تدهور حالة المهدي الصحية في الساعات الأخيرة، إثر إصابته بالتهاب رئوي حاد، جراء مضاعفات الفيروس.