الماجستير بامتياز للباحث فؤاد حسين الضرواني

الإثنين 12 أكتوبر-تشرين الأول 2020 الساعة 04 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 1986

منح الباحث فؤاد حسين محمد الضرواني على درجة الماجستير بتقدير امتياز عن رسالته الموسومة بـ: "واقع تطبيق مبادئ الحَوْكَمَة في الجامعات اليمنية الخاصة وسبل تطويرها" (دراسة ميدانية من وجهة نظر القيادات الإدارية والأكاديمية).

واستعرض الباحث فؤاد حسين محمد الضرواني في رسالته الموسومة بـ: "واقع تطبيق مبادئ الحَوْكَمَة في الجامعات اليمنية الخاصة وسبل تطويرها" (دراسة ميدانية من وجهة نظر القيادات الإدارية والأكاديمية).

وقد جرتْ المناقشة في يوم 21 صفر 1442 الموافق 8 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، الساعة 9 صباحاً، في القاعة الكبرى بالجامعة الوطنية، وحضرَهَا جَمْعٌ غفيرٌ من العاملين في الجامعة من عمداء الكليات ورؤساء الأقسام العلمية والتخصصية وأعضاء هيئة التدريس والإداريين، إضافة إلى عدد من الطلبة والمهتمين والباحثين.

وقد تكونتْ لجنة الإشراف والحكم والمناقشة على رسالة الباحث، من كل من: أ.د. عبدالله عبدالله السنفي- أستاذ إدارة الأعمال- جامعة صنعاء (مشرفاً و رئيساً)، و أ.م.د. نعمان علي فيروز- أستاذ الإدارة والتخطيط الإستراتيجي- جامعة إب (مناقشاً خارجياً وعضواً)، و د. فتحي محمد شروان- أستاذ ريادة الأعمال- الجامعة الوطنية (مناقشاً داخلياً وعضواً).

 واستعرضتْ المناقشةُ أهداف الرسالة ومحتوياتها وأهميتها والنتائج التي توصل إليها الباحث.

كما تجدرُ الإشارة هنا إلى أن هذه الدراسة قدمت تصوراً عن واقع تطبيق مبادئ الحَوْكَمَة في الجامعات اليمنية الخاصة وسبل تطويرها، من وجهة نظر القيادات الإدارية والأكاديمية؛ إسهاماً من الباحث في نشر ثقافة الحوكمة، وأهمية تطبيق مبادئها وتطوير إجراءاتها لكافة الجامعات، وعلى وجه الخصوص الجامعات اليمنية الخاصة.

وقد خلصتْ الدراسة إلى عدة نتائج رئيسة، لعل أبرزها: أن واقع تطبيق مبادئ الحوكمة في الجامعات اليمنية الخاصة من وجهة نظر القيادات الإدارية والأكاديمية، جاء بدرجة (متوسطة) تميل إلى الحياد بمتوسط حسابي (3.11)، وانحراف معياري (0.76)، ووزن نسبي (62.26)، بالإضافة أن أعلى مجالات مبادئ الحوكمة تطبيقاً هما: أخلاقيات العمل، والإستقلالية، وأن أدنى مجالات مبادئ الحوكمة تطبيقاً هما: الشفافية والعدالة، كما أنه لا يوجد فروق جوهرية ذات دلالة إحصائية وفقاً لمتغير الجنس، بين آراء الذكور والإناث، في ما يتعلق بتحديد واقع تطبيق مبادئ الحوكمة في الجامعات اليمنية الخاصة، بينما يوجد فروق جوهرية ذات دلالة إحصائية وفقاً لباقي المتغيرات بين آراء أفراد العينة.

كما خرجتْ الدراسة بعددٍ من التوصياتِ، أهمها: العمل على نشر ثقافة الحَوْكَمَة، وإصدار دليل وطني لمبادئ حَوْكَمَة الجامعات تتبناه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتشجيع الجامعات على تبني تطبيق مبادئ الحَوْكَمَة كنظام معمول به، وكذلك إعداد المزيد من الدراسات المماثلة.

 وفي ختام جلسة المناقشة والحكم أشَادَتْ لجنة المناقشة بالجهد الملموس والمبذول والإعداد من قبل الباحث لرسالته التي قدمها وبقدراته العلمية والبحثية، وأقرت إجازة رسالته، وأوصت بمنحه درجة الماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة بتقدير امْتْيَاز.

كما أنه لا يفوتني هنا أنْ أنوه بأنَّ الجامعة الوطنية من الجامعات الأهلية والخاصة المتميزة، وتأسستْ بموجب قرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي رقم (3) لعام 1994 والصادر في يوم 12 كانون الثاني/ يناير 1994، في محافظة تعز (مركزها الرئيس)- الجمهورية اليمنية، ولها فروع في عدة محافظات وهي: صنعاء وعدن والحديدة وإب، وتعتبر عضو عامل في إتحاد الجامعات العربية، وعضو في إتحاد مجالس البحث العلمي العربي، وعضو في إتحاد جامعات العالم الإسلامي، عِلَاوَةً عَلَى ذَلِكَ؛ فهي تمتلك كادراً تدريسياً مؤهلاً ذو كفاءة عالية، وخبرة طويلة، يدير العملية التعليمية باقتدار، ويعملُ على تحقيق التقدم والتقنية والحضارة.