آخر الاخبار

مـأرب..«الفريق بن عزيز» واللواء «العرادة» يوقدان الشعلة الأم التاسعة والخمسين لثورة 26 من سبتمبر المجيدة التحالف يعلن تدمير هدف ثمين تحدث عن تحديات ومؤامرات.. الرئيس «هادي»يبعث برسائل مهمة للعالم واليمنيين الحوثي يستفز اليمنيين.. قرارات حوثية جديدة تقضي بمنع النساء من استخدام الهاتف المحمول والعمل مع المنظمات الإغاثية ومسؤول حكومي يُدين-وثيقة قناة سهيل الفضائية تعاود بثها من داخل اليمن ”بن دغر“ يؤكد على أهمية تحديث وسائل المواجهة مع الحوثيين بالاعتماد على الذات وإنعاش القرار الوطني قيادي حوثي يكشف مساحة تقدم مليشياتهم بمأرب خلال عامين .. أقل من 1% في الشهر تعرف على الدولة الحيدة في العالم التي لم تبلّغ عن أي إصابة بكورونا منذ بدء الوباء مطالب لوزير الصحة بفتح تحقيق عاجل بسبب عرقلة المواطنين المسجلين في المنصات الرقمية من أخذ لقاح كورونا في المراكز الصحية معارك محتدمة منذ ساعات الفجر الأولى بـ”حريب مأرب“ ومصادر تؤكد سقوط عدد من القتلى في صفوف المليشيا

عجوز فرنسية توجه ضربة موجعة للرئيس الفرنسي واعلام فرنسا حال وصولها مطار باريس

السبت 10 أكتوبر-تشرين الأول 2020 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3534

فاجأت الرهينة الفرنسية صوفي بترونين، المحررة في مالي مؤخرًا الرئيس إيمانويل ماكرون، وأعلنت إسلامها، فور وصولها إلى بلادها.

وقالت "صوفي" لوسائل الإعلام إنها ستدعو وتطلب البركة من الله من أجل مالي، وفاجأت الجميع بأنها أصبحت مسلمة واسمها الجديد مريم.

وكانت "صوفي" تعمل لسنوات في مالي بمنظمة لإغاثة الأطفال التي كانت ترأسها قبل أن يتم اختطافها، في 2016، وقد تم الإفراج عنها مع أوروبيين آخرين بعد الانقلاب الذي حصل هناك مؤخرًا.

ويأتي إعلان "مريم" إسلامها عقب هجوم شنّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على الإسلام قبل أيام، مدعيًا أنه "يعيش في أزمة"، على حد تعبيره.

اما الاعلام الفرنسي فقد ظل قرابة اربع سنوات وهو يشن هجوما كاسا على الإسلام والمسلمين ومتباكي على الرهينة المختطفة , لكنهم أفاقوا جميعا بدون مقدمات على اسلامها ودفاعها عن الإسلام .

وأضاف "ماكرون" الذي كان في استقبال "مريم" في المطار في تصريحاته السابقة "لا بد لنا من الإقرار بوجود نزعة إسلامية راديكالية تقود إلى إنكار الجمهورية".

ولقيت تصريحات الرئيس الفرنسي انتقادات من مرجعيات إسلامية، إذ استنكرها الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومجمع البحوث الإسلامية في جامع الأزهر، وكذلك مفتي سلطنة عُمان، باعتبارها "دعوة صريحة للعنصرية والكراهية".