داوود أوغلو يكشف معلومات في غاية السرية عن الجيش التركي

الثلاثاء 06 أكتوبر-تشرين الأول 2020 الساعة 06 مساءً / مارب برس - وكالات
عدد القراءات 7628

كشف رئيس الوزراء التركي السابق، أحمد داود أوغلو، معلومات سرية وخطيرة عن رفض ضباط أتراك دعم المعارضة السورية،

ووقفهم أمام مقترح التدخل العسكري المباشر في سوريا. وأكد "أوغلو" في مقابلة مع قناة "أخبار تركيا" حول سياسات بلاده في التعامل مع أزمة سوريا، أنه قدم "توصية للتدخل العسكري في سوريا" حينما كان يعمل كوزير للخارجية في ذلك الوقت.

وأضاف: أن قيادة الجيش التركي رفضت الطلب وعارض ضباط الجيش التركي فكرة التدخل التركي العسكري في سوريا، معتبرًا أن سبب معارضتهم أنهم كانوا ينتمون (الضباط) لمنظمة "غولن".

وأردف وزير الخارجية التركي السابق، بقوله: "لو لم يكن تنظيم غولن يسيطر على قيادة الجيش التركي، لكان الواقع في سوريا اليوم مختلفًا تمامًا عما هو عليه الآن". وأشار "أوغلو" إلى أنه لو دعمت ودربت تركيا "الجيش الحر"، "لما خسرنا حلب والرقة، ولتمكنا من طرد تنظيم داعش من المناطق الشمالية في سوريا"، ولكانت تركيا "تركيا تدير الآن مناطق شمالي سوريا من دير الزور وحتى اللاذقية".

ولفت الوزير التركي السابق، إلى أن تركيا حاولت منذ بداية "الربيع العربي" خلق "جدار أمني" لحمياتها على حدودها الجنوبية، بعلم من رئيس أركان الجيش والاستخبارات ومضى "أوغلو"، قائلًا: "رسمنا خطًا على حدودنا الجنوبية، يبدأ من السليمانية شمالي العراق، مرورًا بجنوب حلب وشمال حمص ويصل حتى اللاذقية وطرطوس"

. وختم "أوغلو"، حديثه حول سبب فشل تركيا بدعم المعارضة السورية (حينما كان رئيس وزراء)، بالتنويه إلى حادثة "توقيف شاحنات تابعة للاستخبارات التركية كانت تنقل أسلحة للمعارضة التركية"، محملًا حادثة إيقاف الشاحنات لتنظيم "غولن"