ظاهرة أثارت الرعب بين المواطنين في الكويت وبعض المواقع تعرضت لهجوم شرس

الأحد 27 سبتمبر-أيلول 2020 الساعة 06 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2038

 

تشهد الكويت تزايد انتشار الكلاب الضالة في العديد من المناطق والضواحي السكنية؛ الأمر الذي يثير الرعب بين المواطنين.

وذكرت صحيفة "الراي" المحلية، أن حظيرة تربية الماشية في مزرعة الكويتي راشد مهدي العازمي، في منطقة الوفرة، تعرضت لهجوم شرس من قطيع كلاب ضالة، أسفر عن نفوق 11 رأسًا، وإصابة 7 رؤوس من الماعز الأبيض الثمين.

وقال مالك المزرعة للصحيفة إن "قطيع الكلاب اقتحم الحظيرة خلال الليل، وفتك بالماعز ومزّق أجسادها، ما كبّدني خسارة تقدر بـ3 آلاف دينار".

وأضاف أن "عدد الكلاب الضالة ازداد بشكل كبير في الآونة الأخيرة، إلا أن أذاها لم يقتصر على الماشية وحسب، بل وصلت شراستها إلى الاعتداء على رواد المزارع، فأنا لست الوحيد ممن عانوا من هجومها، فهناك عدد آخر من المزارعين والمربين في الوفرة والعبدلي والصليبية خسروا عددًا من أغنامهم ومواشيهم وطيورهم".

وتابع أن "مشكلة الكلاب الضالة تتفاقم، فقد تجاوز ضررها من الإزعاج إلى الاعتداء على الممتلكات والأرزاق ووصلت إلى الاعتداء على البشر، وخصوصًا الأطفال والنساء في المناطق السكنية".

تنتشر الكلاب الضالة في عدد من المناطق في الكويت وهي مصدر خطر يهدّد المارة والأطفال وكبار السن، إضافة إلى نشرها الأمراض.

وشهدت منطقة العبدلي في الكويت مؤخرًا حالة اعتداء وحشية من قِبل مجموعة من الكلاب الضالة على طفل (11 عامًا)، كان يتنزه مع أفراد عائلته في إحدى مزارع العبدلي، وأحدثت به إصابات بليغة، ونقل بعدها إلى مستشفى الصباح، وأدخل العناية المركزة.

كما هاجمت الكلاب الضالة فتاة لم يتجاوز عمرها أربعة أعوام في منطقة الخيران المخصصة للشاليهات (جنوب البلاد) في عام 2013، وعرفت هذه القضية بـ "الفتاة عائشة".