إيناس الحنطي أخر صرعات الانفتاح في السعودية ماهي دعوتها الجديدة .. فيديو

الإثنين 24 أغسطس-آب 2020 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3513

 

قبلها تعرت رهف القنون وأمل الشعراني وغيرها صفقن للتطبيع كسعاد الشمري واليوم تظهر المسماه ايناس الحنطي التي دعت الى نزع النقاب . لكنها قوبلت بحمله وهجوم الالف الناشطين السعوديين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد ظهورها في تطبيق ”سناب شات“ وهي تدعو إلى تخفيف التستر ونزع النقاب.

واتهم النشطاء إيناس الحنطي بإثارة البلبلة في المجتمع ودعوة المرأة للتمرد، وعدم النظر إلى ما يقوله الآخرون عن لباسها.

وقالت إيناس الحنطي، في مقطع فيديو بثته عبر حسابها في تطبيق ”سناب شات“، إن ثقافة المجتمع الذي تعيش فيه يشير إلى أن المرأة كلما تسترت تبني حواجز بينها وبين من ليسوا محارم لها أو الأطراف الأخرى، مردفة أن المنقبة لا يتقرب منها الرجال ليتعاطوا معها بسهولة.

وعقبت إيناس الحنطي قائلة: ”كلما قل التستر قلت الحواجز، وكان التعامل أكثر سهولة“، مردفة أنها تلاحظ أن الجميع يركز في نظرات الناس ورأيهم في بعضهم البعض.

وأضافت الحنطي أن ابن آدم خطاء ومن يخطئ يتوب، لافتة إلى أنها عندما تظهر في حسابها تتحدث عن رأيها، متابعة: ”من لديه ثقة في نفسه لا يهمه رأي الناس.. أنا ما راح أقول ما ودنا المدح ولكن مو معناه أن سعادتي اللحظية تعتمد على اللي حولي أنا أعجبهم ولا لأ“.

واستنكر نشطاء عبر هاشتاق #اخرسي_إيناس_الحنطي ما قالته الناشطة السعودية متداولين مقاطع فيديو لها وهي تتحدث عن تخفيف التستر معتبرين ما قالته دعوة صريحة للتبرج وحث الفتيات على عدم الاحتشام.

وانطلق الهاشتاق سريعا بين المتابعين الذين رفضوا حديثها وشنوا عليها هجوما واسعا.

وغرد عبدالله الجريد: ”هذه المتبرجة الوقحة تريد بنات المسلمين مثلها أن يخففن من التستر ويخلعن النقاب ليسهل للناس التواصل معهن. هذه المتبرجة الوقحة تعدت مرحلة الحياء والخوف من الله ومن خلقه

وكتب حساب باسم ”مطنوخ“ قائلا: ”تناسب عكسي كل ما قل الستر كل مازاد احتكاك الرجال بها وياخذون ويعطون معها وهل من الضروري يحتك الرجال بها؟ وهل تبرجك الدائم هو من أجل حل هذه المشكله؟ وتبحثين عن الاحتكاك بالرجال #اخرسي_إيناس_الحنطي“.

وقال طارق الأنصاري ”السلعه الرخيصه الكل يكشفها أما الغاليه فهي مصونة عن الشرذمة

السلعه الرخيصه الكل يكشفها

اما الغاليه فهي مصونه عن الشرذمه #اخرسي_إيناس_الحنطي

واستطردت مغردة تُدعى ”أميرة“ قائلة: ”ولله الحمد والفضل والمنة نتعامل مع الرجال بكل حشمة وستر وحياء وأدب وبحجابنا الكامل ولا نلقى منهم إلا كل احترام وتقدير. وهذا الحجاب لم يمنعنا ابدا من حريتنا أو أن نأخذ حقنا. اللهم ثبتنا على حجابنا وحشمتنا وسترنا وأعنا على المحافظة عليها #اخرسي_إيناس_الحنطي“.

وإحدى القطع هي قطعة نادرة استثنائية، لم يقع العثور عليها مطلقا في الحفريات في إسرائيل، وتتمثل في قطعة من الذهب الصلب للإمبراطور البيزنطي ثيوفيلوس (829 - 842 م)، وقع سكها في عاصمة الإمبراطورية في القسطنطينية.

ويعد ظهور هذه القطعة النقدية البيزنطية الصغيرة في كنز من العملات المعدنية الإسلامية هو دليل مادي نادر على الروابط المستمرة (الحرب، التجارة) بين الإمبراطوريتين المتنافستين خلال تلك الفترة.

ووفقا للدكتور كول: "سيكون هذا الكنز النادر بالتأكيد مساهمة كبيرة في البحث، حيث أن الاكتشافات من العصر العباسي في إسرائيل قليلة نسبيا. ونأمل أن تخبرنا دراسة الكنز بالمزيد عن الفترة التي ما زلنا نعرف القليل عنها".