عقوبات امريكية على شركات في الامارات

الأربعاء 19 أغسطس-آب 2020 الساعة 10 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 2744

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الأربعاء 19 اغسطس/آب، فرض عقوبات على شركتين مقرهما دولة الإمارات، بتهمة تقديم الدعم لشركة طيران "ماهان" الإيرانية، التي تدرجها أمريكا على القائمة السوداء.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان إن واشنطن أدرجت شركتي "بارثيا كارجو" لخدمات الشحن و"دلتا بارتس ساب إف زد سي"؛ على قائمة العقوبات لقيامهما بتوفير قطع الغيار وتقديم الخدمات اللوجستية الرئيسية لشركة الطيران الإيرانية "ماهان إير".

وشملت القائمة الجديدة للكيانات والأشخاص التي تم إدراجها على لائحة العقوبات، وفقا للبيان، أمين مهدوي، وهو مواطن إيراني مقيم في الإمارات، استحوذ على شركة "بارثيا كارجو".

وليست هذه المرة الأولى التي تفرض فيها الخزانة الأمريكية عقوبات على شركات مقرها الإمارت، حيث سبق وفرضت عقوبات على خمس شركات إماراتية في مارس الماضي، بتهمة تجاوز الحظر الأمريكي ونقل نفط إيراني، الأمر الذي عدته مساعدة في تمويل الحرس الثوري الإيراني.

وتمنع العقوبات وصول الشركات المشمولة بها إلى النظام المالي الأميركي وتمنع على الأميركيين التعامل معها قطعياً.

وجاءت القائمة الجديدة، في إطار مساعي واشنطن لتجديد العقوبات ضد إيران، على خلفية برنامجها النووي.

ويوم السبت الماضي أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، فشل مجلس الأمن الدولي في التوصل إلى قرار لتمديد حظر السلاح على إيران، مؤكدا مواصلة بلاده العمل بهذا الاتجاه.

وكانت واشنطن تسعى للضغط على مجلس الأمن من أجل تمرير مقترحها المتعلق بتمديد حظر السلاح المفروض على إيران، والذي من المقرر أن ينتهي في أكتوبر المقبل.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في تصريحات نشرت اليوم، إنه من المتوقع أن تطبق الولايات المتحدة آلية تتيح العودة لفرض جميع عقوباتها على إيران قريبا، بعد أن رفض مجلس الأمن محاولة واشنطن تمديد حظر الأسلحة.

ولإعادة فرض العقوبات، يتعين على واشنطن تقديم شكوى إلى مجلس الأمن، حول عدم امتثال إيران للاتفاق النووي.

وانسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 2018 من الاتفاق النووي الموقع مع إيران في 2015 بهدف منعها من حيازة القنبلة الذرية. ومنذ ذلك الحين، شددت واشنطن العقوبات على إيران وفرضت حظراً شاملاً على مبيعات النفط الإيراني، مع فرض عقوبات على أي دولة أو شركة أجنبية تتجاوز تلك العقوبات.

يذكر أن القرار الأمريكي جاء بعد أقل من أسبوع على احتفاء البيت الأبيض بإعلان اتفاق تطبيع كامل للعلاقات بين الإمارات وإسرائيل، والذي انتقدته طهران ولاقى رفضاً واسعا لدى الفلسطينيين والشعوب الإسلامية.