فنانة مصرية مسلمة تزوجت أربع مسيحيين فكيف أقنعتهم وأقنعوها

الثلاثاء 18 أغسطس-آب 2020 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 5766

الفنانة المصرية سميرة أحمد قدمت عشرات الأعمال تمثيلا وإنتاجا لتصبح واحدة من أعمدة السينما المصرية.

ولدت سميرة أحمد بمحافظة أسيوط يوم ١٥ نوفمبر من عام ١٩٣٥ باسم سميرة أحمد إبراهيم خضر، وتزوجت من المنتج اللبناني بطرس زريبات الذي أشهر إسلامه ليتزوجها، ثم تزوجت من الكاتب وجيه نجيب الذي انجبت منه ابنتها الوحيدة جليلة، ثم تزوجت من المنتج أديب جابر، ثم تزوجت المنتج صفوت غطاس الذي أشهر إسلامه أولا.

وحدث حادث غيّر حياتها، فقد زحفت المياه البيضاء على عيون والدها مما استدعى دخوله المستشفى لتضطرب أحوال الأسرة فتكاتفت البنات لمواجهة الأزمة التي أصابتهم فعملت الشقيقة الكبرى «نوال» في محلات صيدناوي ولصغر سنها هي وشقيقتها خيرية لم يستطيعا العمل مثل شقيقتهما الكبرى، وقادتهما قدماهما بالصدفة البحتة إلى مكتب أحد الريجيسيرات للعمل ككومبارس مقابل خمسين قرشا في اليوم.

وحاولت أن تبدو أكبر من سنها فعرفت الماكياج وارتدت الفستان بدلا من المريلة وارتفع كعب حذائها لذلك كان يختارها المخرجون لتقوم بأداء الأدوار الصغيرة ولكن سرعان ما نجحت وبدأت بأخذ الأدوار الأكبر حتى حصلت على أدوار البطولة خصوصًا في التلفزيون.