اتخذت من الدين والجنس منطلقا لشهرتها.. انتخار شابه مغربية بعد صراع مع احزانها

الأحد 09 أغسطس-آب 2020 الساعة 07 مساءً / مارب برس - وكالات
عدد القراءات 4425

وضعت كاتبة مغربية تحمل الجنسية الهولندية حدا لحياتها بانتحارها عن عمر يناهز 46 عاما.

وبدأت الكاتبة نعيمة بزاز نشاطها الأدبي في سن الحادية والعشرين من عمرها بروايتها “الطريق إلى الشمال” (De weg naar het noorden) عام 1995.. ثم توالت كتاباتها لتشمل “عشاق الشيطان” (Minnares van de duivel) عام 2002 و“المنبوذ” (De verstotene) عام 2006 و“متلازمة السعادة” (Het gelukssyndroom) عام 2008، حيث كتبت عن صراعها مع الاكتئاب.

ويقول أصدقاء بزاز إنها وقعت في مشاكل بسبب الكتابات الجريئة عن الدين والجنس والمخدرات، مما عرّضها لتهديدات بالقتل منذ سنة 2006 بسبب رواية حول “رجال الدين” في هولندا، لتتوقف عن الكتابة وتدخل في حالة اكتئاب شديدة منذ سنة 2007 وتقطع علاقتها مع المحيطين بها.

، وفي 2010 عادت نعيمة برواية جديدة باسم نساء فينيكس (فينيكس حي معروف في أمستردام) حكت فيها على عائلة مُهاجرة عاشت في الحي وتعرضت للعنصرية والحقد والكراهية من الجيران الهولنديين.

غير أن أحد جيران نعيمة الحقيقيين وصلته الرواية و قرأها فظن أنها كتبتها ضده، فحمل قنبلة مولوتوف وذهب لبيتها لكي يقتلها. وبعد سنوات من العلاج النفسي، وضعت حدا لهذه المعاناة صباح السبت وقرّرت وضع حد لحياتها.