زعيم القاعدة في جزيرة العرب: يعلن تأييد تنظيمه للحراك الجنوبي

الأربعاء 13 مايو 2009 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - متابعات
عدد القراءات 7206

أعلن زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أبو بصير ناصر الوحيشي في تسجيل صوتي بث على الإنترنت الأربعاء 13-5-2009 دعم وتأييد تنظيم القاعدة في اليمن للحراك الجنوبي.

وقال الوحيشي في التسجيل المنسوب اليه "إن ما يحدث في لحج والضالع وابين وحضرموت لا يقره عقل ولا يرضاه انسان ويحتم علينا المناصرة والتأييد".

وأضاف في الرسالة الصوتية التي حملت عنوان "إلى أهلنا في الجنوب"، أن "ما تطالبون به هو حقكم، كفله لكم دينكم، فلا يمارس باسم الحفاظ على الوحدة الظلم والقهر والاستبداد".

وقال: "إننا في تنظيم القاعدة نؤيد ما تقومون به من رفض الظلم عليكم وعلى غيركم، ومن مناهضة النظام، ومن دفاعٍ عن أنفسكم، وندعوكم أن تحرصوا أن لا تعتدوا على إخوانكم المسلمين في الولايات الأخرى؛ فلا ذنب لهم وهم مظلومون مثلكم.

إلا أن زعيم القاعدة في جزيرة العرب ذكر الجنوبيين بأنهم جربوا "جميع المناهج"، مشيرا الى حكم اليمن الجنوبي السابق من قبل الحزب الاشتراكي، وشدد على ان "لا عدل وحرية الا في ظل الاسلام".

وخاطب أبو بصير، في التسجيل الذي بثته إحدى المواقع الإلكترونية المحسوبة على تنظيم القاعدة، اليمنيين في الجنوب بالقول: "أيها الأحرار الصامدون المقاومون لهذا الظلم والقهر الذي دهى اليمن والجزيرة العربية ككل, إن ما تطالبون به هو حقكم كفله لكم دينكم، ودفعتكم إليه فطركم التي لا ترضى الظلم، ولا تعطي الدنية، وقد عرف عنكم ذلك إبان الاحتلال البريطاني الذي خرج من اليمن بصمودكم".

وحاول أمير القاعدة في اليمن تبرير تحرك الجنوبيين بأنه حقوقي وليس له علاقة بالانفصال حين قال: "إنكم مارستم حقكم السلمي فمنعتم من هذا الحق الذي أعطاكموه الظالم، وعندما خالفتموه أنزل بكم أشد أنواع القمع وجميع وسائل القهر؛ ليثنيكم عن مطالبكم العادلة، وليست دعوتكم إلى رفع الظلم من الانفصال في شيء".

ويتحدث عن الوحدة بالقول: "والوحدة والجماعة على الدين والعدل والأمان واجبٌ شرعي وحق لكل مسلم؛ فلا يمارس باسم الحفاظ على الوحدة الظلم والقهر والاستبداد، ومن قام بأمر هذه الوحدة هم الشعب كافة، ولم تكن يوما ما من صنع أحد بعينه ولا هي حكر عليه".

وحول الإشارة إلى نقاط الالتقاء بين القاعدة والحراك في الجنوب قال: "إننا نقاتل منذ سنين هذا النظام الذي عطل الشريعة؛ لأن الله أمرنا بذلك، وإن الله حرم الظلم على نفسه وجعله بيننا محرما، وإذا أقمنا الشريعة وأزلنا الظلم سعد الناس بالأمن والعدل والحرية، ونحن أعلم الناس بما يمارسه النظام من ظلم وقهر وتبديد للثروة، ومصادرة حقوق الناس، وإثارة العنصرية التي يمارسها ويرمي بها غيره".

وأضاف: "كنا نود أن يلتحم الناس بنا ويلتفوا حول رايتنا لندفع عنا وعنهم ظلم هذا النظام العميل وعن بقية إخواننا في العراق وفلسطين فهم أيضا لم يسلموا منه فقد زود البارجات الأمريكية لقتل أطفالهم ونسائهم".

واتهم الوحيشي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بتعطيل الحكم بالشريعة، واستخدام "جميع أنواع الاستبداد بحجة الحفاظ على الوحدة، ولأجلها يمارس الظلم، ويسلب الأمان من الناس، ويغتال كرامتهم، ويكمم أفواههم، ويصادر حريتهم، ويبدل عقائدهم، ويفرض عليهم الفقر".

ودعا للحذر من الأحزاب حيث قال: "احذروا أن تخدعوا مرة أخرى، أو أن تجير جهودكم في مقارعة الظلم والعدوان لصالح من لا خلاق لهم من سدنة الأحزاب بكل أشكالها والتي لم تجن منها أمتنا إلا التفرق والتبعية والخضوع للأعداء، والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين"

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن