تصريحات تركية تفزع الامارات وقرقاش يقول: طبول الحرب تقرع ونحذر من تطور جسيم وتبعات خطيرة

الثلاثاء 14 يوليو-تموز 2020 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 13082

حذرت الإمارات الثلاثاء مما وصفته بطبول الحرب التي تقرع حول سرت في إشارة إلى إصرار حكومة الوفاق الليبية المدعومة من أنقرة المضي قدما نحو مدينة سرت.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش: "طبول الحرب التي تقرع حول سرت في ليبيا الشقيقة تهدد بتطور جسيم وتبعات إنسانية وسياسية خطيرة."

كما أضاف في تغريدة على حسابه على تويتر: ندعو من الإمارات إلى الوقف الفوري لإطلاق النار وتغليب الحكمة، والدخول في حوار بين الأطراف الليبية وضمن مرجعيات دولية واضحة، وتجاهل التحريض الإقليمي وغاياته،حد قوله.

يأتي هذا بعد أن أكدت تركيا والوفاق أكثر من مرة تمسكهما بالسيطرة على مدينة سرت الاستراتيجية والتي تعتبرها مصر من ضمن خطوطها الحمراء التي تمس أمنها القومي.

وامي كشف وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، الاثنين، أن بلاده سلمت روسيا اقتراحات من حكومة الوفاق الوطني بشأن سرت والجفرة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها تشاووش أوغلو، لقناة "تي آر تي" التركية، " بأن موسكو وأنقرة قد تعقدان اجتماع على مستوى الخبراء، ومن ثم الوزراء بشأن ليبيا.

وأشار الوزير التركي، إلى أن التحضيرات بشأن عملية من الجيش الليبي في مدينة سرت، مستمرة، مشيرا إلى أنهم ينتظرون نتائج الحوارات مع موسكو بهذا الشأن.

وتابع قائلا: "إن العملية قد تنفذ حتى في حال لم ينسحب منها المرتزقة الروس ومليشيات حفتر".

وفي رده على الدعوات لوقف إطلاق النار في ليبيا، أكد الوزير التركي، أنه لن يكون لصالح حكومة الوفاق، لأن لديها مخاوف، وتشعر بالقلق حيال عدم مصداقية حفتر.

ورأى تشاووش أوغلو، أن الدعوة لوقف إطلاق النار، هدفها توفير الوقت لحفتر، وعلى ما يبدو أنه يتجهز للهجوم مرة أخرى.

وأشار إلى أن حكومة الوفاق ترى، أنه إذا توفرت الظروف المناسبة، فلا مانع لديها من وقف إطلاق النار، ولذلك فإنه يجب تسليم سرت والجفرة لها.

وتابع قائلا: "نأمل أن يتم إخلاء (سرت والجفرة) للذهاب لاتفاق وقف إطلاق نار دائم والبدء بالعملية السياسية".

وأضاف، أن بلاده تسعى لوقف إطلاق النار في ليبيا، وتؤمن بأن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لحل الأزمة الليبية.

وأشار إلى أن البعض لديهم مصالح خاصة تشكل خطرا على ليبيا، ولا تحقق الاستقرار في المنطقة، مؤكدا أن حفتر وداعميه ليس لديهم أي خارطة طريق سياسية في البلد الأفريقي.

وأكد الوزير التركي، أن بلاده على استعداد لبدء التنقيب في شرق المتوسط، وفقا للاتفاقية المبرمة بين أنقرة وطرابلس، والتعاون مع شركات من دول أخرى.

وأوضح، أن سياسات بلاده في شرق المتوسط واضحة، مشيرا إلى أنهم تمكنوا من إفشال مخطط كبير ضد تركيا هناك.

وهاجم تشاووش أوغلو فرنسا، قائلأ: "لقد دعموا شخصا انقلابيا في ليبيا، وعندما خسروا ميدانيا، أصبحوا يتصرفون بشكل غير عقلاني".