بعد رفض الدوحة تقديم أي تنازل ... هكذا ردت الإمارات على جهود المصالحة الخليجية

الجمعة 05 يونيو-حزيران 2020 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 5046

 

اكتسبت الأزمة الخليجية التي تدخل عامها الرابع، بعدًا جديدًا، بعد تصريحات متبادلة بدأتها قطر وردت عليها الإمارات.

ورغم تباين المواقف، إلأ أن المفاجئ كان ملاحظة الإجماع على أن الخليج تغير ولا يمكن أن يعود إلى ما كان عليه قبل يونيو 2017.

وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش علق قائلا " "لا أرى أن أزمة قطر في ذكراها الثالثة تستحق التعليق. افترقت المسارات وتغير الخليج ولا يمكن أن يعود إلى ما كان عليه. أسباب الأزمة معروفة، والحلّ كذلك معروف وسيأتي في أوانه. ولعل النصيحة الفضلى هي تجاوز التصعيد والعمل للمستقبل".

وجاءات تصريحات قرقاش على تصريحات قطرية صادرة عن أعلى المستويات تؤكد ثبات الدوحة على موقفها ورفضها التنازل ولو قيد أنملة أمام المطالب التي وجهتها لها الدول التي تقاطعها، وفق "روسيا اليوم".

وما زال السجال مستمرا بشأن الأزمة الخليجية في ذكراها الثالثة، ولم تنجح كل الوساطات والمحاولات التي جرت لرأب الصدع في وقف هذه السجالات أو التخفيف من حدتها.

وكان وزير خارجية قطر محمد بن عطية قد غرد بقوله: "في ذكرى الحصار الجائر الذي بدأ بحملة تضليل واهية أضرت بواقع وصورة مجلس التعاون وشعوبنا، لا يسعني إلا أن أحيي الشعب القطري والمقيمين على صمودهم، وإذ نفخر بما تم تحقيقه فإن هذا أقل ما يقدم من أجل الوطن في ظل الظروف التي فرضتها علينا هذه المرحلة ويبقى الفضل لله من قبل ومن بعد".