إيران تتوعد: سنستعيد كل دولار دعمنا به بشار الأسد

الخميس 21 مايو 2020 الساعة 03 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 7832

 

قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشـمت اللــه فلاحت بيشه، إنه يجب على طهران استعادة مبلغ (20-30) مليار دولار، دعمت به نــظام بشار الأسد في وقت سابق.

وأفاد فلاحت بيشه في تصريح لموقع “اعتماد أونلاين” الإلكتروني، الأربعاء، أشار فيه إلى أن البلاد تعاني من مشكلة اقتصادية وأمنية.

وأضاف أن بلاده أنفقت مبالغ مالية ضــخمة في سوريا، قائلا: “منحـ.ـنا سوريا نحو (20-30) مليار دولار، ويجب علينا استعادتها منها”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يدلي فيها فلاحت بيشه بمثل هذه التصريحات، إذ قال في مارس/ آذار 2019 إن نظام الأسد مديـ.ـون لطهران ويجب عليه تــسديدها.

وكانت قد استغلت إيران كل قدراتها المالية والعسكرية لحماية رئيس النظام السوري بشار الأسد، ولتنفيذ الاتفاقيات التي تضمن مصالحها في سوريا لعقود قادمة، وتوسع نطاق الدعم الإيراني من الدعم الاستشاري إلى المالي والعسكري.

وفي الوقت الذي يموت فيه الشعب الإيراني من الجوع والفقر، وهذا ما أكدته مؤخرًا موجة الاحتجاجات في طهران والعديد من المدن الأخرى، تسعى الحكومة الإيرانية إلى مد يد العون، للنظام السوري لضمان بقائه.

وأظهرت دراسة أجراها المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية تحت عنوان “شبكات التسلل الإيرانية في الشرق الأوسط”، أن إيران تولي أهمية عسكرية واستراتيجية لميليشياتها المنتشرة في المنطقة أكثر من اهتمامها ببرامج الصواريخ والنووية.

حجم الانفاق في سوريا

وقدرت الدراسة إجمالي إنفاق إيران على أنشطة ميليشياتها في سوريا والعراق واليمن بحوالي 16 مليار دولار سنويا، بينما ينفق النظام الإيراني حوالي 700 مليون دولار سنويًا على ميليشيات حزب الله في لبنان.

وفقاً لمسؤولين إيرانيين، أنفقت طهران مبالغ هائلة في سوريا، تصل إلى أكثر من 30 مليار دولار، وفقاً لموقع ومجلة السياسة الخارجية.

موقع “iranwire​” أكد أن أحد أهم نفقات إيران في سوريا هو تسليم النفط والمنتجات النفطية إلى قوات الأسد، ويتم ذلك في إطار “حد ائتماني” فتحته إيران لسوريا، والذي يتراوح حسب وسائل الإعلام الإيرانية من 2-3 مليار دولار في السنة، مع منح حد ائتماني إجمالي يصل إلى 6 مليارات دولار في السنة، بما في ذلك الإمدادات الغذائية والطبية، التي حددها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بنحو 2.5 مليار دولار في السنة.