منظمة بريطانية تكشف حجم ثروات آل الأسد في أوربا

الجمعة 01 مايو 2020 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2739

 

كشفت منظمة “غلوبال ويتنس” المنظمة غير الحكومية في بريطانيا، والمعنية بمكافحة الفساد، في تقرير أعدته ونشرته يوم أمس، عن حجم ثروات آل الأسد

 “المسيطرة على الحكم في سوريا” داخل أوروبا، معتبرًة بأنّ هذه الاستثمارات مجرد طريقة للالتفاف على العقوبات الأوربية.

ووفقًا لذات المنظمة، فإنّ رفعت الأسد عمّ رأس النظام السوري، بشار الأسد، يملك إمبراطورية عقارية في أوروبا تقدر بالملايين.

من ضمنها قصرين في باريس تبلغ مساحة أحدهما ثلاثة آلاف متر مربع، بالإضافة إلى مزرعة خيول

وأكثر من 500 عقار في أسبانيا وحدها.

وينتظر رفعت الأسد، المعروف بـ”جزار حماة”.

والذي كان في بداية حياته يشغل منصب نائب رئيس سوريا وقائد “سرايا الدفاع” العسكرية

التي كان لها دور أساسي في الهجوم على مدينة حماة في عام 1982.

حكم المحمكة الفرنسية التي ستبت بقضية ضدّ رفعت تتهمه باختلاس وتبييض ما لا يقل عن 90 مليون يورو من الخزائن العامة السورية.

وكان رفعت الأسد قد واجه في نوفمبر/ تشرين الأول عام 2019، تهمًا وجهت إليه من مكتب الادعاء الأسباني باختلاس 600 مليون دولار من الخزائن السورية.

واستغلالها في بناء شبكة استثمارات كبيرة في أوروبا، لكن رفعت الأسد كان يصر على رفض التهم الموجهة ضدّه.

كما أكدت المنظمة في تقريرها أنّ الاتهامات امتدت لعائلة مخلوف القريبة من عائلة الأسد، والمسيطرة على الاقتصاد السوري الحالي.

حيث قدرت مشتريات أحد أفراد عائلة مخلوف في موسكو بما يقارب الـ 40 مليون دولار، وذلك في ناطحة سحاب “سيتي أوف كابيتالس” وسط العاصمة الروسية.

ولفتت المنظمة بأن اسم “مخلوف”، ذكر في كثير من التقارير التي تكلمت عن داعمي النظام السوري، في صراعاته مع معارضيه.

منوهًة إلى إمكانية أن تكون تلك الاستثمارات للإلتفاف على العقوبات الأوروبية وإخراج الأموال من سوريا.

والجدير ذكره أنّ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وقّع على قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين، في ديسمبر/كانون الأول 2019.