إعلامية جزائرية تروي تجربتها بعد اكتشاف إصابتها بـكورونا

الجمعة 10 إبريل-نيسان 2020 الساعة 02 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2221

 

نشرت الإعلامية الجزائرية المقيمة في فرنسا، آمال بيروك، تجربتها مع اكتشافها إصابتها بفيروس “كورونا”.

وكتبت في تدوينة، أمس، على حسابها على “فيسبوك” قبل 24 ساعة ثبتت إصابتي بفيروس كوفيد 19. وأشارت: “قبل أسبوع، صداع نصفي اضافة إلى ألم في الظهر، لم أهتم للأمر “، وأضافت: “قبل ثلاثة أيام ظهرت علي أعراض جديدة دفعة واحدة ومن دون سابق إنذار تمثلت في: تعرق رهيب خاصة بالرأس والصدر والظهر، ألم بالظهر والكتف الأيسر، رغبة بالتقيؤ والابتعاد عن الأكل، فقدت كليا حاستي الشم والذوق، وظاهرة العرق مستمرة، درجة الحرارة لم تتعد 35.4 منذ أربعة أيام”.

وأكدت في ملاحظة: “أنا في الحجر منذ شهر ولم أخرج ولو لدقيقة، لكن زوجي من الذين ظلوا في الصفوف الأولى لتستمر حياة المواطن”.

وأضافت: “أنا اكتب حاسة راسي بارد ويعرق.. انا في البيت وتحت المراقبة وخلينا إيجابيين ومؤمنين “.

ونصحت بالبقاء في البيوت، وكتبت: “أنا بخير سأكتب كل يوم عن جميع الأعراض والتقلبات والمستجدات”.

وعادت الإعلامية في إذاعة “مونت كارلو” بفرنسا في اليوم الموالي بشكر من سأل وتمنى لها الشفاء العاجل، وكتب: “بالنسبة للفيروس أود الإشارة إلى أن الأعراض تختلف من شخص لآخر، وأنه في فرنسا الحالات، التي لا تعاني من مضاعفات خطرة أو ضيق تنفس تبقى في البيت ويعزل الشخص عن باقي أفراد العائلة، يعني المستشفى للحالات الحرجة”. وأضافت: “بالنسبة لي إلى حد الآن أمارس حياتي عادي جدا في البيت (شغل البيت والطبخ والقراءة ..إلخ)”.

وأكدت: “الأعراض التي تزعجني أو أجد صعوبة في تحملها” هي:

ـ وجع الرأس

– شعور بالبرد بالرأس ومنطقة الكتفين في حين يقابل ذلك سخونة بالظهر والقدمين

– فقدان حاستي الشم والذوق

وأضافت الأعراض التي لا تسبب لي أي ازعاج او المقدور عليها:

-الآلام بالعضلات

-السعال

-التعب

وأشارت أن الطبيب كتب لي فقط Doliprane ( باريسيتامول)، ونصحني بشرب الكثير من الماء.