العلاقات الخاصة بين الزوجين في ظل تفشي كورونا

الأحد 22 مارس - آذار 2020 الساعة 07 مساءً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 3450

 

تثار تساؤلات حول المخاطر المرتبطة بالعلاقة الحميمة أي ممارسة الجنس في وقت يشهد فيه العالم تفشيا لفيروس كورونا.

وللإجابة على ذلك، تحدثت صحيفة "الغارديان" البريطانية، مع ثلاثة خبراء يعلمون بالطب، بشأن ممارسة الجنس.

وبحسب تقرير الصحيفة الذي ترجمت "عربي21" أبرز ما جاء فيه، فإنه "يكاد يكون من المستحيل تحقيق التباعد بين الشركاء. ولكن ما هي المخاطر المصاحبة للعلاقة الحميمة في وقت الإصابة بالفيروس التاجي؟".

ونقلت عن الدكتورة جيسيكا جستمان، قولها: "لا نرى دلائل تشير إلى أن الفيروس ينتقل عبر الجنس. بل إنه ينتشر بشكل أساس من خلال الجهاز التنفسي. ويعتقد أن لمس الأسطح الملوثة هو النمط الثانوي للانتقال".

وقال الدكتور كارلوس رودريغيز دياز: "لا يوجد دليل على أن فيروس كورونا المستجد يمكن أن ينتقل عن طريق الجماع. ومع ذلك، فإن التقبيل ممارسة شائعة جدا أثناء الجماع، ويمكن أن ينتقل الفيروس عن طريق اللعاب".

فهل من المقبول ممارسة الجنس؟

وقال جستمان: "إذا كنت أنت أو شريكك مصابين أو أحدكما بالفيروس، فإن النصيحة هي الابتعاد عن بعضكما البعض قدر الإمكان".

وقالت الدكتورة جوليا ماركوس: "بالنسبة للأشخاص الذين ليس لديهم أعراض، وليس لديهم أي تعرض محتمل لمرضى بالفيروس، ويقيمون في المنزل بشكر مستمر، فلا بأس بممارسة الجنس".

وأضافت: "إذا كنت تعيش مع شريكك الجنسي بشكل منتظم، وليس لديك أي أعراض فقد يكون الجنس طريقة مقبولةا لقضاء وقت ممتع".

وقال الطبيب رودريغيز دياز: "قد ينخفض الجماع الجنسي في العالم خلال الأسابيع القليلة المقبلة، ولا نعرف إلى متى سيستمر هذا الوباء. فماذا ستقول لشخص عازب الآن وينوي الزواج".

وأشار إلى أنه يمكن للشريكين الابتعاد عن بعضهما أسبوعين دون علاقة جنسية، وهي الفترة اللازمة لانتهاء أعراض الفايروس والشفاء منه.

وقال: "استخدم هذين الأسبوعين لتوجيه طاقتك، واستكشف نفسك".

يشار إلى أن الدكتور كارلوس إي رودريغيز دياز أستاذ بكلية معهد ميلكين للصحة العامة بجامعة جورج واشنطن، أما الدكتورة جوليا ماركوس، أخصائية وبائيات الأمراض المعدية وأستاذة في قسم طب السكان بكلية الطب بجامعة هارفارد.