فيروس كورونا يصيب البورصات العالمية بمقتل

الجمعة 13 مارس - آذار 2020 الساعة 05 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 1383

 

شهدت الأسواق العالمية تدهورا بدا وكأن لا نهاية له، بالرغم من الحوافز الجديدة التي أعلنها البنك المركزي الأوروبي، في حين أثارت قلقها التدابير الأميركية لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وسيطر الهلع على الأسواق المالية، فعُلّقت المداولات لـ15 دقيقة بعد افتتاح بورصة وول ستريت.

انخفاض مؤشر داو جونز بـ7 في المئة

ولم يتوقف مؤشر داو جونز عن التراجع عند استئناف المبادلات، فسجّل انخفاضاً بنسبة 7 في المئة، في سيناريو شبيه بما عاشته بورصة ساو باولو التي تراجعت عند الافتتاح بنسبة تفوق الـ11 في المئة قبل تغلق المداولات للمرة الثالثة هذا الأسبوع.

وتراجعت بورصات كل من باريس وفرانكفورت ومدريد ولندن بنسبة 10 في المئة.

ومقارنة ببداية العام، انخفضت جميع المؤشرات الأوروبية الرئيسية بنحو 30 في المئة حتى الآن في ما يمثل انهياراً فعلياً.

والخميس أعلن البنك المركزي الأوروبي أنه سيُبقي أسعار الفائدة الرئيسية من دون تغيير، فيما خفض المصرفان المركزيان الأميركي والبريطاني أسعار الفائدة خلال الأيام الماضية.

ويقول المحلل سيباستيان غالي من "نورديا انفستمنت" إن واقع أن البنك المركزي الأوروبي لم يفعل الأمر نفسه يكشف نقص التنسيق بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي".

ولكن البنك أطلق الخميس برنامج قروض لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الأكثر تأثراً بالوباء العالمي، ويعتزم إنفاق 120 مليار يورو إضافي (135 مليار دولار) هذا العام لشراء سندات حكومية وسندات شركات في إطار برنامجه الهائل للتيسير الكمي.

إلا إن ذلك لم يطمئن المستثمرين.

وتضاعف قلق المستثمرين بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعليق دخول الأوروبيين إلى الولايات المتحدة لمدة 30 يوماً بسبب فيروس كورونا المستجدّ.

ويبدأ تنفيذ هذا التعليق اعتباراً من ليل الجمعة-السبت. وسيُسمح فقط للمواطنين الأميركيين والمقيمين الدائمين في الولايات المتحدة بالعودة خلال هذه الفترة، فيما حثّت وزارة الخارجية الأميركيين على تجنّب السفر إلى الخارج، وهي تحذيرات لم يعرف مثلها من قبل.

وقال فينسنت بوي، محلل الأسواق لدى شركة "إي جيه فرانس" إن إعلان ترامب "فاجأ المستثمرين" فيما كانت الأسواق تنتظر دعمًا كبيرًا للاقتصاد الأميركي.

وتوقع أن تواصل الأسواق "تقهقرها" على المديين القصير والمتوسط.

وفي طوكيو، أغلق مؤشر نيكاي على انخفاض 4.41 في المئة إلى 18559.63 نقطة، فيكون بذلك قد خسر أكثر من 20 في المئة منذ بداية العام.

 

وفي بورصة هونغ كونغ، انخفض مؤشر هانغ سنغ الخميس بنسبة 3.66 في المئة، في حين كانت الخسائر محدودة في البر الرئيسي في الصين (-1.52 في المئة في شنغهاي، -2.2 في المئة فى شنتشن).