اتفاق روسي سعودي يُثير غضب ايران

الإثنين 01 يوليو-تموز 2019 الساعة 12 مساءً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 2732

  


ندد وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زانغنه في فيينا اليوم الاثنين (أول يوليو/ تموز 2019) بالطابع الأحادي الجانب للاتفاق بين روسيا والسعودية على تمديد خفض الانتاج النفطي، والذي أُعلن قبل الاجتماع، الذي تعقده منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" اليوم بالعاصمة النمساوية.
وقال زانغنه للصحفيين: "ليس لدي مشكلة مع خفض الإنتاج. التحدي الرئيسي لأوبك هو الأحادية. على الأعضاء أن يتناقشوا ويتخذوا القرار معا".
وأضاف وزير النفط الإيراني: "ليس من معايير أوبك أن يتخذ شخصان قرارا خارج أوبك ثم توافق المنظمة بعد ذلك على القرار. هذا أكبر تهديد لأوبك".
وتأتي تصريحات زانغنه بعد أن قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم السبت، في أوساكا اليابانية، على هامش قمة مجموعة العشرين، إن روسيا اتفقت مع السعودية على تمديد اتفاق مع أوبك لخفض إنتاج النفط لفترة ما بين ستة وتسعة أشهر.
وكان وزير النفط الإيراني قد دعا قبل وصولها فيينا أعضاء منظمة "أوبك" إلى أن يتوحدوا ذاكرا أن طهران تؤيد التعاون مع الدول المصدرة للنفط من خارج أوبك. وقال زانغنه في تقرير للموقع الإخباري لوزارة النفط الإيرانية (شانا) قبل مغادرته طهران لحضور اجتماع أوبك في فيينا "بدون الوحدة بين أعضاء أوبك سيكون التخطيط للتعاون بين دول أوبك والدول غير الأعضاء أوبك غير مجد".
وتابع وزير النفط الإيراني: " إيران تؤيد التعاون مع الدول غير الأعضاء في أوبك ولكن ما دام بعض أعضاء أوبك معادين لأعضاء آخرين مثل إيران فإن التفاهمات مع الدول غير الأعضاء في أوبك ستكون غير مجدية ولا توجد فرصة للتعاون".
واعترضت طهران في الماضي على سياسات طرحتها السعودية خصمها اللدود قائلة إن الرياض قريبة جدا من الولايات المتحدة.

 

marebpress