لماذا سخر الوليد بن طلال بقوة من قناة العربية وعرى موقفها من حدث هز العالم

الأحد 24 مارس - آذار 2019 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3046

 

  

وجه الإعلامي المصري، عمرو أديب، رسائل وملاحظات للأمير السعودي، الوليد بن طلال، بعد انتقاده لتغطية قنوات عربية مدعومة سعوديا لحادث نيوزيلندا الإرهابي.

وقال أديب بصفته عضوا في "أم بي سي" وقنوات "العربية والعربية الحدث"، إن الأمير دائما ما يسخر منها، ويقلل من شأنها، خصوصا الإخبارية منها.

وتابع أديب على شاشة "إم بي سي مصر"، انتقاده للقاء الأمير على قناة روتانا خليجية، وتساءل حول سر تهجم الأمير على مجموعة "إم بي سي" و"العربية".

وأكد أن الأمير لطالما كانت لديه مشاكل مع "إم بي سي والعربية".

ونوه أديب إلى أنه من اللحظة الأولى كانت قناة العربية بمختلف صفحاتها قد وصفت العملية بـ"الإرهابية".

وتابع بأنه من المفهوم أن تكون هنالك منافسة بين قنوات "روتانا" و"إم بي سي" لكن الجميع في خندق واحد، مستنكرا تصريحات سابقة للأمير بأن قناة "الجزيرة" هي قناة الشعوب العربية، وأن مجموعة "إم بي سي، والعربية" هي "قنوات الحكام".

وأكد أن الأمير منبهر بالتجربة القطرية والتركية، لكنه بنفس الوقت قال: "هل يعقل بعد ما يحصل الآن في المنطقة، أن يستمر الضرب في قنوات العربية وإم بي سي؟".

وعن قناة العرب، التي أنشئت في قطر، قال أديب: "ماذا لو استمرت القناة وعملت في قطر؟ ماذا كان سيحصل؟".