السيارات الأكثر مبيعاً في العالم...

الأحد 03 فبراير-شباط 2019 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2359

غيرت الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأميركية، وكذلك اتهامات الفساد، التي لاحقت بعض مسؤولي الشركات العالمية من خريطة مبيعات السيارات خلال العام الماضي 2018.

وسيطرت شركتا فولكس فاغن الألمانية وتويوتا اليابانية على المركزين الأول والثاني بنمو قوي، بينما تراجعت مبيعات جنرال موتورز وفورد الأميركيتين بسبب تضرر وجودها في الصين وأوروبا.

وباعت فولكس فاغن 10.83 ملايين سيارة، مستحوذة على 11.4% من السوق العالمية من خلال علامات أودي وسكودا وسیات وبوغاتي ولامبورغیني وبنتلي وبورش وفولكس فاغن التابعة لها.

وجاءت تويوتا في المركز الثاني بمبيعات بلغت 10.59 ملايين سيارة، حيث وصلت حصتها السوقية إلى 11.3%، إذ تملك علامات لكزس ودیھاتسو وتویوتا، وفق بيانات أوردتها مؤسسة "focus2move" المتخصصة في أبحاث السيارات نهاية يناير/كانون الثاني.

وجاء تحالف رینو نیسان في المركز الثالث بمبيعات 10.23 ملايين سيارة، ویضم التحالف رینو ونیسان وداتشیا ولادا وإنفینیتي.

وبشكل منفصل، أعلنت شركة نيسان، الأسبوع الماضي، عن تراجع مبيعاتها لأول مرة منذ عقد، بنسبة 2.8% في 2018 لتسجل 5.7 ملايين سيارة، لتضيف بذلك للتحديات التي تواجه الشركة عقب القبض على رئيسها السابق كارلوس غصن في اليابان لاتهامه بارتكاب مخالفات مالية. وكانت آخر مرة تسجل فيها نيسان تراجعاً في المبيعات عام 2009.

ورابعا جاءت جنرال موتورز الأميركية عبر بيع 8.78 ملايين سيارة، من خلال علاماتھا الشھیرة شیفرولیه وبویك وجیمس وكادیلاك، فيما تظهر البيانات تراجع هذه المبيعات بنسبة 2%، وقد حلت هيونداي الكورية الجنوبية في المركز الخامس بمبيعات 7.5 ملايين سيارة.

وجاءت مجموعة فورد أميركية الأصل في المركز السادس، بعد أن تراجعت مبيعاتها بنسبة كبيرة خلال العام الماضي بلغت نسبتها 8.9% مقارنة بعام 2017، متأثرة بتضرر مبيعاتها في الصين وأوروبا بسبب الحرب التجارية التي شنتها الولايات المتحدة على بكين وأوروبا، حيث وصلت مبيعات الشركة إلى 5.73 ملايين سيارة.

وفي نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت فورد التي تعد ثاني أكبر منتج سيارات في الولايات المتحدة، عن تسجيل خسائر صافية بقيمة 116 مليون دولار خلال الربع الأخير من العام الماضي، بسبب النفقات الاستثنائية وضعف المبيعات في الصين وأوروبا، بينما كانت الشركة قد سجلت في الربع الأخير من 2017 أرباحا قدرها 2.5 مليار دولار.