الأزمة الاقتصادية في إيران تؤدي إلى ظاهرة مالية غريبة

الجمعة 25 يناير-كانون الثاني 2019 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 1596

 

  

تحاول إيران التغلب على العقوبات الأمريكية والغربية المفروضة عليها من خلال التعديلات والتغييرات البنوية في نظامها المالي، حيث تعتمد على حذف أرقام من عملتها لتقويتها وزيادة القدرة الشرائية للناس للحد من الانهيار الاقتصادي جراء العقوبات.

وفي هذا الصدد، تحاول إيران اليوم مواجهة العقوبات من خلال حذف أرقام لتقوية عملتها الوطنية في الأسواق الداخلية.

وذكرت "فراديد" الإيرانية أن رئيس البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، قد أعلن مؤخرا أن عملية حذف أربعة أصفار من العملة المحلية لن تكون سهلة وستستغرق عامين كاملين حتى يتم توزيع العملة الورقية الجديدة بدلا من العملات القديمة.

وأشار همتي إلى التضخم الأخير في إيران، الذي أفقد النظام المالي أكثر من نصف قيمة العملة المحلية، وقال: "إن ثمن معدن النقود المعدنية أكثر من قيمتها المالية حيث أن تكلفة طباعة العملة الورقية فئة 500 تومان تصل إلى 400 تومان".

ويعد هذا الإجراء ليس الأول من نوعه في إيران حيث اضطر البنك المركزي الإيراني عام 2017 إلى حذف صفر واحد، أما هذه المرة فإن التوصيات المصرفية تتحدث عن حذف 4 أصفار، وهو ما قد يستغرق عامين لتنفيذها. وفي حال وافقت الحكومة على حذف الأصفار من عملتها فإن المليون ريال إيراني سوف يساوي 100 ريال.

وكانت العملة الإيرانية قد هوت أمام الدولار، خلال العامين الماضيين، بسبب تدهور الوضع الاقتصادي، وارتفاع التضخم بنحو 30 في المئة، وهو ما جعل العملة الخضراء تقفز بنسبة 221 في المئة أمام الريال الإيراني. وبلغ سعر صرف الدولار 110 آلاف ريال إيراني مقارنة بسعر صرف عام 2017 البالغ 34 ألف ريال للدولار.