مدارس صنعاء بلا معلمين مع بدء الفصل الدراسي الثاني

الثلاثاء 15 يناير-كانون الثاني 2019 الساعة 12 مساءً / مأرب برس- العربي الجديد
عدد القراءات 2989

 


بدأ الطلاب اليمنيون بالتوافد إلى مدارسهم الواقعة في المناطق والمدن الخاضعة لسيطرة الحوثيين مع بدء الفصل الدراسي الثاني للعام 2018 - 2019، ليجدوا أنفسهم بلا معلمين بعد رفض الكثير منهم الالتزام بالدوام الرسمي، احتجاجاً على عدم صرف رواتبهم والمنحة المالية المقرر صرفها من قبل اليونيسف.

وفي السياق، أوضح الطالب إبراهيم حسن (15 عاما)، لـ"العربي الجديد"، أنه توجه إلى مدرسته عقب إجازة الفصل الأول، إلا أنه فوجئ بغياب أساتذته، مشيراً إلى أن هذا الغياب يسبب تأخراً في المناهج وحرمانهم من مواكبة التعليم، وأضاف: "نحن لم نكمل مناهج الفصل الدراسي الأول في الأصل".
وأضاف "أكد لنا المدرسون أنهم لن يحضروا لعدم صرف مستحقاتهم المالية منذ فترات طويلة"، لافتاً إلى أن المدرسين يلجأون إلى أعمال أخرى للحصول على رواتب ومبالغ مالية تساعدهم على توفير احتياجات أسرهم، بسبب تدهور أوضاعهم المعيشية.
بدوره، قال رضوان حسن، وهو مُعلم في إحدى المدارس الحكومية، إنّ النصف الثاني من العام الدراسي بدأ، فيما المعلمون لم يستلموا مستحقاتهم ويعانون من أوضاع معيشية صعبة، والكثيرون منهم "لا يملكون أجرة المواصلات للذهاب إلى المدارس".
وأكد لــ"العربي الجديد"، أنّ المنحة المالية المقرر صرفها للمعلمين اليمنيين لم تصرف حتى الآن، وهناك مماطلة من قبل الجهات المعنية وتأخير صرفها ومحاولة التحايل على هذه العملية وعدم إيصالها للمستحقين، "وهو ما يجعلنا نتغيب عن المدرسة مع بدء الفصل الدراسي الثاني رغم الضغوطات التي تمارسها علينا إدارات التربية والتعليم لإلزامنا بالدوام". كما لفت إلى أن المعلمين ذهبوا للعمل في المدارس الخاصة وأعمال أخرى، مضيفا: "من الصعب أن يصمدوا كثيرا بدون مصدر دخل لتوفير لقمة العيش لأسرهم".

وكانت منظمة "يونيسف" قد أعلنت عن نيتها صرف حوافز مالية للمعلمين في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إلا أنها لم تصرف حتى اليوم.
ويعيش أكثر من مليون موظف حكومي في اليمن من دون رواتب، منذ انقطاعها في سبتمبر/ أيلول 2016، منهم 135 ألف معلم، بحسب الأمم المتحدة.

 15   

الأكثر مشاهدة

X
نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا وتابعة لأطراف ثالثة لدراسة و تحليل استخدام الموقع الالكتروني وتحسين خدماتنا و وظائف الموقع. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.

اكثر خبر قراءة طلابنا