الليرة التركية تعيش وضعا كارثيا لهذا السبب

الجمعة 03 أغسطس-آب 2018 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3881

 

تعيش العملة التركية في الوقت الراهن كارثة، حيث تسجل مستويات قياسية متدنية بشكل يومي، بعدما فرضت واشنطن عقوبات على وزيرين تركيين، فيما يتعلق بقضية قس أمريكي.

وذكر موقع “فيستي” الاقتصادي، نقلا عن محللين، أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لا يفكر في الاستسلام، بل على العكس يصعد لهجته ضد إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وجاء ذلك بعدما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على وزير العدل، عبد الحميد جول، ووزير الداخلية سليمان صويلو.

وأثرت العقوبات سلبا على سعر صرف العملة التركية، حيث هوت العملة التركية إلى مستوى الـ5 ليرات لكل دولار، وذلك للمرة الأولى في التاريخ.

وواصلت الليرة هبوطها اليوم الخميس، رغم التهدئة بين أنقرة وواشنطن، حيث اتفق وزيرا خارجية البلدين، مولود جاويش أوغلو ومايك بومبي، على “محاولة تسوية الخلاقات بين البلدين”، حسب ما نقلته “رويترز” عن وزارة الخارجية الأمريكية.

وسجلت العملة التركية بحلول 12:16 بتوقيت غرينيتش مستوى 5.0910 ليرة لكل دولار، في حين كانت تبلغ 3.79 ليرة مطلع العام الجاري، أي أنها فقدت نحو ثلث قيمتها منذ بداية 2018.

من جهته أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن الأهداف التي وضعتها الحكومة الرئاسية الجديدة، من أجل تحقيقها في 100 يوم الأولى من عملها.

وجاء ذلك الإعلان خلال مؤتمر صحفي عقده الرئيس أردوغان في مركز المؤتمرات والثقافة الوطني بالعاصمة أنقرة ، اليوم الجمعة.

وقال الرئيس التركي في كلمته، “هناك أكثر من 1000 مشروع ستستكمل خلال الـ 100 يوم الأولى”.

وكشف الرئيس أردوغان عن خطة عمل حكومته لـ 100 يوم الأولى، في مجالات الاقتصاد والصناعة والتجارة الخارجية، والتحضر في المدن، وصولا للسياسة الخارجية والدفاع والتعليم والصحة والزراعة والتكنولوجيا والسياحة والرياضة والشباب.

وقال أردوغان أنه سيتم الإعلان عن الأهداف متوسطة المدى في نهاية شهر أغسطس. والإنتهاء من وضع خطة استراتيجية لمرحلة مابين 2019-2023 بحلول نهاية نوفمبر المقبل.

وأعلن أردوغان عن خطة لتنفيذ 400 مشروع بقيمة 46 مليار ليرة (نحو 9 مليار دولار) في الـ 100 يوم الأولى ستعطي “قوة دفع” للاقتصاد في مرحلة المقبلة.

وأضاف أردوغان “نولي أهمية خاصة للصناعات الدفاعية، و 48 مشروعا من إجمالي “.الـ400 الواردة في برنامجنا تتعلق بهذا القطاع المهم.

وقال أردوغان “نتوقع استمرار العمل المشترك مع الولايات المتحدة في قضية منبج،دون التأثر بالمشاكل الأخرى القائمة بيننا”

وأكد أردوغان أن قنصلية بلاده في الموصل والبصرة ستستأنف العمل خلال ال100 يوم القادمة.

وتعهد أردوغان بالسعي لتوقيع علي عقوبات قضائية صارمة تلبي تطلعات المجتمع فيما يتعلق بمواجهة جرائم الاستغلال الجنسي تجاه الأطفال

وقال أردوغان ” قطعنا شوطًا كبيرًا في إصلاح الأضرار التي سببتها منظمة “غولن” الإرهابية في نظامنا القضائي

و أضاف أردوغان “في هذه المرحلة التي نتعرض فيها لضغوط في كل المجالات، “كلّ إنجاز يساهم باستقلاليتنا يكتسب أهمية بالغة لنا .

وتحدث أردوغان عن الصناعات الدفاعية، مؤكدا عدم التنازل عنها أبدا، قبل أن يضيف “نولي أهمية خاصة للصناعات الدفاعية، و 48 مشروعا من إجمالي الـ400 “الواردة في برنامجنا تتعلق بهذا القطاع.

وأفاد أردوغان ” سنخرج منتصرين من الحرب الاقتصادية التي نواجهها، ولا داعي “للقلق.

بدوره اعلن وزير الخزانة والمالية التركي، براءت ألبيرق، اليوم الجمعة، أنه سيتم الكشف عن برنامج جديد لتعزيز نمو الاقتصاد على المدى المتوسط، مؤكداً أن معدلات التضخم والفائدة ستنخفض إلى أرقام من خانة واحدة في العام المقبل.

وأوضح ألبيرق، في مقابلة مع تلفزيون محلي، أنه سيتم الكشف في النصف الأول من شهر أيلول/ سبتمبر القادم عن “برنامج غير مسبوق لنمو صلب وقائم على الإنتاج على المدى المتوسط”.

وأشار الوزير التركي أن البرنامج الجديد سيؤدي إلى تحقيق هدف “تركيا قوية وعظيمة” على نحو راس

وفيما يتعلق بمعدلات التضخم التي أعلنت اليوم، قال ألبيرق إن مؤشر أسعار المستهلك (الذي يقيس نسبة التضخم في البلاد) سيشهد اتجاهاً هابطاً مع نهاية عام 2018 الجاري.

وأضاف: “نهدف إلى ضبط معدلات كل من التضخم والفائدة، وتخفيضها إلى خانة الآحاد”، مؤكداً أنه تم اتخاذ خطوات ملموسة بهذا الصدد.