الداعية أوكتار وشبكات اصطياد القطط الناعمة

الأربعاء 18 يوليو-تموز 2018 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3009

 

كشفت مصادر أمنية أن الأعضاء الذكور ضمن شبكة المدعو عدنان أوكتار، كانوا يستأجرون المنازل بالقرب من الفتيات اللواتي يريدون غسل عقولهنّ للانضمام إلى تلك الشبكة، وأنهم كانوا يقيمون علاقات وثيقة مع عائلات تلك الفتيات.

وأضافت المصادر أنّ أولئك الرجال كانوا يتعرفون إلى الفتيات اللواتي يريدون إيقاعهن في شراكهم، وأنهم كانوا يتابعونهنّ خطوة بخطوة.

لا تزال شعبة الجرائم المالية بمديرية أمن إسطنبول تواصل التحقيق بتنظيم أوكتار الذي شنت ضده حملة الأسبوع الماضي. وبدأت الجهات المختصة بتسجيل أقوال المتهمين الذين بلغ عددهم 193 شخصًا من بينهم 108 فتاة وامرأة. وينتظر إحالة أوكتار وبقية المتهمين في وقت مبكر من صباح اليوم إلى المحكمة.

استأجروا شقة في العمارة ذاتها

وحسبما أوردت صحيفة صباح، فقد سردت المتهمة “إ.إ.” التي اعترفت بما اقترفت “كان أحد الأشخاص الذين تقربوا مني حينها؛ إذ استأجر شقة في العمارة التي أسكن بها لنصير جيرانا. حاولوا معي لثلاث سنوات، وكانوا وكأنهم يحاصرونني. فانضممت بمرور الوقت إلى التنظيم”.

كما أنّ هناك ادّعاء بأنّ أعضاء عصابة أوكتار كانوا يتتبعون الأشخاص الذين يستهدفونهم، حتى أنه عندما كان أولئك الأشخاص يسافرون لقضاء العطلة الصيفية، كان أعضاء العصابة يسافرون إلى المنطقة ذاتها ليتعرفوا إليهم ويحاولوا ضمهم إلى التنظيم.

عزل عن العالم

وقد أقدم أعضاء التنظيم لاستئجار الشقق للتقرب إلى الفتيات عبر التعرف أولا إلى أمهاتهن وإخوتهن وسائر أقاربهنّ المقربين للوصول إليهن. وكانوا كذلك يتابعون من فشلوا في ضمه للتنظيم ويحاولون على مدار فترة طويلة تصل إلى 4 – 5 أعوام حتى ينجحوا في ضمهم في النهاية.

وبسبب عزله عن محيطه، فإن الشخص المستهدف والمحاصر يصبح عاجزًا عن ملاحظة أنه يتعرض لغسيل مخ، نظرًا لأن جميع الأشخاص الذين يلتقيهم يصبحون بمرور الوقت من أعضاء التنظيم، كما يصبح من الصعب على أحد تحذيره لأنه لا يلتقي أو لا يسمح له بلقاء أحد آخر.