ريال مدريد يبلغ ثالث نهائي على التوالي بعد تعادله مع بايرن ميونيخ العنيد

الخميس 03 مايو 2018 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - رويترز
عدد القراءات 1782

 

 

بلغ ريال مدريد حامل اللقب نهائي للعام الثالث على التوالي عقب استفادته من هفوات بايرن ميونيخ الدفاعية إضافة لاهداره لفرص التسجيل ليتعادل 2-2 في اياب الدور قبل النهائي ويفوز 4-3 في مجموع المباراتين.

وضع يوشوا كيميش مدافع البايرن فريقه في المقدمة في الدقيقة الثالثة لكن كريم بنزيمة تعادل بضربة رأس في الدقيقة 11 قبل ان يتسبب خطأ من زفين اولريتش حارس البايرن في منح بنزيمة فرصة تسجيل الهدف الثاني في بداية الشوط الثاني. وسجل خاميس رودريغز، المعار من الريال، هدف التعادل المستحق للبايرن في الدقيقة 63 ليفسح المجال لنهاية في غاية الاثارة للمباراة، لكن ورغم الموجات المتتالية من الضغط الذي مارسه الضيوف على مرمى كيلور نافاس حارس الريال، فان الفريق الاسباني تمسك بتقدمه ليصبح أول فريق منذ يوفنتوس عام 1998 يبلغ النهائي ثلاث سنوات متتالية.

وسيلتقي الريال مع ليفربول أو روما في النهائي الذي سيقام في كييف في 26 مايو/ايار الجاري في ظل سعيه لأن يصبح أول فريق منذ البايرن 1976 يفوز باللقب ثلاث سنوات متتالية. وقال سيرجيو راموس قائد الريال: «جينات هذا الفريق تدفعك للقتال حتى النهاية. نعرف كيف بوسعنا تحمل المعاناة معا. استحوذ البايرن على الكرة بشكل أكبر لكننا كنا أفضل في المجمل. هذا الفريق يستحق ان يكون في كييف». واستفادال ريال من مساندة الحظ له في لقاء الذهاب في ميونيخ ليفوز 2-1 عقب اضاعة البايرن لعدد كبير من الفرص، وقال زين الدين زيدان ان فريقه استفاد من الفرص القليلة التي سنحت له. ورفعت جماهير الريال لافتة عملاقة قبل بداية اللقاء كتب عليها «سندافع عن العرش ونعانق المجد»، لكن البايرن هاجم مبكرا.

واندفع ديفيد الابا للهجوم قبل ان تصل تمريرته لأيدي الحارس كيلور نافاس. وهاجم البايرن من الجناح الآخر وسدد الضربة الأولى لمنافسه عندما فشل راموس في ابعاد تمريرة عرضية ليسجل كيميش بقوة في شباك أصحاب الأرض من مسافة قريبة.

وهذه هي ثالث مباراة على التوالي يتراجع فيها الريال في النتيجة وهو يلعب على أرضه في مراحل خروج المغلوب بالبطولة وواصل الفريق ضغطه واستطاع احراز هدف التعادل في النهاية. وسيطر مارسيلو على تمريرة عابرة للملعب من لوكا مودريتش قبل ان يرسل تمريرة عرضية مثالية لبنزيمة ليسجل الأخير بهدوء من ضربة رأس.

وأعقب ذلك انطلاقات من الفريقين بطول الملعب وفشل خط وسط الفريقين في التعامل مع اغلب التمريرات الطويلة الى الهجوم. وكان بوسع البايرن ان يعيد انتزاع التقدم عن طريق المهاجم روبرت ليفاندوسكي الذي احبط نافاس محاولته قبل ان ترتد الكرة إلى رودريغز الذي سدد فوق العارضة من مسافة قريبة. وانهى البايرن الشوط الأول بقوة لكن الغضب بدا على لاعبيه بسبب عدم احتساب الحكم لركلة جزاء وفقا لما طالب به الضيوف بعد ان اصطدمت تسديدة كيميش بذراع مارسيلو.

لكن البايرن أجهز على حلمه بعدما اختل توازن اولريتش اثناء محاولته السيطرة على تمريرة من كورنتين توليسو وهو ما اتاح الفرصة للمهاجم بنزيمة، الذي يتعرض للكثير من الانتقادات، ليودع الكرة في الشباك ما شكل الضربة القاضية للفريق الالماني. وتمكن البايرن من صناعة الكثير من الفرص قبل وبعد هدف رودريغز.

وتصدى نافاس لمحاولة اللاعب الكولومبي ولعب ماتس هوملز ضربة رأس الى خارج الملعب اثر ركلة ركنية في الوقت المحتسب بدل الضائع ليخرج البايرن من للمرة الخامسة على التوالي أمام فريق اسباني وللمرة الثالثة أمام الريال. وقال هوملز مدافع البايرن: «نشعر بمرارة شديدة. سنحت لنا الفرص في لقاء الذهاب وكنا الأكثر خطورة لكن وفي النهاية فان الريال ارتكب القليل من الأخطاء الكبيرة مقارنة بنا».