العامل البدني واللمسة الأخيرة وأسباب أخرى خلف فوز ألمانيا

الثلاثاء 01 يوليو-تموز 2014 الساعة 01 صباحاً / مارب برس - سوبر - احمد الشوم
عدد القراءات 1846

بلغت المانيا ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في البرازيل بفوزها على الجزائر 2-1 بعد التمديد (صفر-صفر في الوقت الاصلي) اليوم الاثنين على ملعب “بيرا ريو” في بورتو اليغري, وسجل اندري شورلي (92) ومسعود اوزيل (120) هدفي المانيا، وعبد المؤمن جابو (1+120) هدف الجزائر.

بغض النظر عن الأداء البطولي الذي قدمته الجزائر في اللقاء واجبار منتخب مرشح للقب مثل المانيا للعب شوطين اضافيين, لا بد من لفت الإنتباه الى بعض الأمور الفنية التي قادت ألمانيا الى الفوز وبولغ الدور المقبل على حساب منتخبنا العربي.

أولاً.. وهو السبب المباشر والأهم في اللقاء, الا وهو العامل البدني, ماكينات ألمانيا ورغم صعوبة اللقاء استمرت في اللعب بنفس الأداء من دون اي خلل, بعكس المنتخب الجزائري الذي بدا عليه الإرهاق نتيجة ما قدمه خلال اللقاء.

ثانياً.. اللمسة الأخيرة, منتخب الخضر قدم كل ما عليه في المواجهة, لا أحد كان يتوقع منه ذلك, عابه امر وحيد الا وهو اللمسة الأخيرة, فلو استفاد من هذه الفرص التي سنحت له لكان في امان خلال اللقاء, حتى وكان قادراً على حماية مرماه بعد التقدم.

ثالثاً.. خلق المساحات في الشوطين الإضافيين نتيجة الإرهاق البدني, فلم يعد بمقدور اللاعبين على التركيز الذهني واللعب بإرتياحة كما البداية, الأمر الذي ساهم في تشتيت الإنتباه جراء تحركات الخصم بالشكل المطلوب.

رابعاً.. الخطأ الفردي الذي قام به عيسى ماندي قبل الهدف الأول لألمانيا, حيث ترك منطقته وفضل ملاحقة الكرة الطويلة, مما خلق ثغرة خلفه استغلها مولر في تمرير الكرة بإرتياحية امام المرمى.

خامساً.. امر لا يمكننا ان نتجاهله وهو ان خبرة المانيا ساهمت كثيراً في انهاء اللقاء لمصلحتها, عرفت كيف تنهي اللقاء بإستغلال اقل ثغرة في صفوف الجزائر.