حجة : وقفه احتجاجية للمطالبة بإقالة المحافظ القيسي

الخميس 31 يناير-كانون الثاني 2013 الساعة 10 مساءً / مارب برس ـ معاذ راجح ــ خاص:
عدد القراءات 2998

نفذ شباب الثورة بساحة الحرية بمدينة بحجة شمال العاصمة صنعاء وقفة احتجاجية اليوم الخميس للمطالبة بإقالة محافظ المحافظة علي القيسي متهمينه بالتمرد على قرارات رئيس الجمهورية وحكومة الوفاق والوقوف حجرة عثرة أمام عملية التغيير ودعم المليشيات والعصابات المسلحة لنشر الفوضى وزعزعة الأمن بالمحافظة.

وأكد شباب الثورة بأن تورط القيسي ثابت في تبديد أموال التحسين لكسب الولاءات ودعم التمرد وتوجيه العصابات المسلحة لزعزعة أمن واستقرار المحافظة وما الاعتداء على إدارة أمن المحافظة من قبل مليشياته ورفض تعيين مدير مالية جديد إلا خير دليل على ذلك مرددين هتافات من قبيل "نعلنها من ساحتنا ... ارحل يا قيسي عنا".

وحذر الشباب المحتج من تأخير تلبية المطلب مؤكدين تصعيدهم بكافة الوسائل المشروعة وأعلنوا استعداهم لتسيير مسيرة راجلة تنطلق من ساحة الحرية بحجة إلى دار الرئاسة في حال لم يتم الاستجابة لمطالبهم.

كما أعلن شباب الثورة تأييدهم لكافة القرارات الرئاسية والوزارية واعتبروها نتاجاً واقعياً لعملية التغيير المنشود ومحاولة عرقلتها من محافظ المحافظة يؤكد تبنيه لمشاريع صغيرة تهدف إلى زعزعة الأمن وعرقلة التنمية.


نص البيان الصادر عن الوقفة الاحتجاجية

يا أبناء محافظة حجة الأحرار :ـ

في الوقت الذي يتطلع فيه شعبنا اليمني العظيم إلى حصد ثمار الجهود التي بذرها خلال عامين من الثورة الشعبية السلمية ويجني خير تضحياته الكبيرة التي بذلها في مسيرة التغيير يفاجئنا اليوم بقايا النظام البائد ورموزه المتهالكة بمحاولة بائسة لإعادة إنتاج السياسة العقيمة التي انتهجوها في إدارة الشعب خلال العقود الماضية متناسين أن ثورة سلمية قادها الشعب قد أطاحت بعرش الاستبداد يوم أن خرج في صبيحة الحادي عشر من فبراير المجيد ليعلن للعالم فترة انتهاء نظام مستبد جثم على صدره ردحا من الزمن .

أيها الشباب الأحرار :ـ

إننا نعتبر أن إحداث عملية التغيير في كافة مفاصل الدولة أمرا حتميا لا مناص منه كون متطلبات المرحلة تقتضي ذلك وأن من يقف ضد تحقيقه أو يحاول عرقلته أو التمرد عليه بأي شكل من الإشكال واهم وغير مدرك للمستجدات ولما آلت إليه الأوضاع ولم يع أن عجلة التغيير تحركت ولن تعود إلى الوراء أبدا مهما كان الثمن.

أيها الأحرار... أيها المناضلون:ـ

لقد أعلن شباب الثورة بساحة الحرية تأييدهم الكامل لكافة القرارات الرئاسية والوزارية والتي تأتي تلبية لمشروع التغيير وتنفيذا لمطالب شباب الثورة وكان تأييدنا لتلك القرارات تهيئة للأجواء ودافعا أساسيا لتمكين أصحابها من القيام بواجبهم على أكمل وجه ابتداء من محافظ المحافظة اللواء علي القيسي ومرورا بمديري مكتبي الأمن والمالية بالمحافظة لكن ما لبث أن تنكر لذلك التأييد اللواء القيسي بعد أن كان في أمس الحاجة له وذلك بوقوفه حجر عثرة ضد مشروع التغيير الذي ينشده أبناء المحافظة واستخدامه في سبيل ذلك إمكانات الدولة المادية ومراكز نفوذها السياسية في خطوة تنم عن ضيق أفق سياسي تقوده إلى الهاوية وتلحقه بسابقيه من المستبدين ومصادري الحقوق .

إن وقوف محافظ المحافظة اللواء علي القيسي ضد قرار تعيين مدير أمن المحافظة ومدير مكتب المالية يوحي بخطر داهم يحيط بمستقبل المحافظة ويكرس منهج زعزعة الأمن والاستقرار ويعطل مسار التنمية والبناء باعتبار هذين المكتبين على رأس خطين متوازيين هما الأمن و التنمية ومحاولة عرقلتهما مؤشر خطير في ضياع الأمن وانتشار الفوضى وتعثر التنمية وتوقف المشاريع وتأخير مستحقات العاملين ومرتبات الموظفين وهو الأمر الذي يفرض على كافة أبناء المحافظة الوقوف أمامه بجدية وذلك بتأييد قرارات مجلس الوزراء والوقوف ضد كل من يريد أن يحول المحافظة إلى وكر للفساد ومنطلق لترسيخ قواعد الاستبداد ومسرح لمنفذي المشاريع الصغيرة والتي عانى منها أبناء المحافظة ردحا من الزمن .

يا ابناء محافظة حجة :ـ

إننا نعلن من ساحة الحرية بمحافظة حجة تأييدنا الكامل لقرارات مجلس الوزراء والتي تقضي بتعيين مديري الأمن والمالية بالمحافظة ولما تصدر عنهم من قرارات تصب في مسار التغيير مستقبلا كما نعلن رفضنا الكامل لكل السياسات الغوغائية التي ينتهجها محافظ المحافظة اللواء علي القيسي ويؤيده فيها قادة نظامه المهترئ ونؤكد إصرارنا على تلبية مطلبنا الذي اوضحناه في رسالتنا الموجهة إلى رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء بسرعة إقالة محافظ المحافظة اللواء علي بن علي القيسي والذي لا يصلح أن يقود عجلة التغيير بالمحافظة لعدم قدرته على تجاوز موروثاته الاستبدادية التي اكتسبها خلال ماضيه وأن بقاءه في رأس السلطة يعني بقاء التسلط وترسيخ الاستبداد وضياع جهود القيادات الوطنية في المواجهة المستمرة بدلا من تفرغها لبناء مستقبل المحافظة والسير بها نحو الأفضل و ندعو رئيس الجمهورية إلى تعيين شخصية توافقية يؤمن بالشراكة ويدعو للوفاق ويحقق للمواطن أمنه واستقراره ويلبي مطالب شباب الثورة ويتحمل مسؤوليته كرجل دولة مدنية لا كزعيم عصابة متمردة .

إننا نطالب رئيس الجمهورية بتلبية مطلبنا هذا ونؤكد عليه ونطالب حكومة الوفاق الوطني بالتوجيه بسرعة تمكين مدير الأمن ومدير مكتب المالية من أعمالهم ومهامهم ومحاسبة من يقف ضد تفعيل هذا القرار حتى نعيد لمحافظة حجة ألقها ونمنحها المكانة التي تستحق من الإجلال والعرفان لما قدمته من تضحيات كبيرة خلال مرحلة التصعيد الثوري ونحذر من التباطؤ في علمية التغيير والتواني في تلبية المطالب ما لم فإننا باقون في ساحتنا ناصبون خيامنا متواصلون في تصعيدنا والذي يتجدد بحسب الحاجة ولن نألوا جهدا في إذكاء مرحلة التصعيد حتى ولو جهزنا مسيرة راجلة تبدأ من ساحة الحرية وتنتهي بالوقوف أمام دار الرئاسة في صنعاء.

كما نؤكد لمعيقي مشروع التغيير من بقايا النظام الاستبدادي وعتاولته المتخلفة أننا لن نسكت أبدا عن أعمالهم الشريرة وسنواجهها بوسائلنا السلمية المتاحة وتصعيدنا الثوري المعروف والذي عصف بأسيادهم وكبار منظري توجههم الاستبدادي وسيعلمون أنهم ما كانوا إلا أدوات تجاوزها الشعب وأبواق عفا عنها الزمن .

كما ندعو قيادات الأحزاب السياسية والمنظمات الجماهيرية والشخصيات الاجتماعية والقيادات التربوية والأكاديمية وكافة الشرائح والمكونات إلى التضامن مع مطلب شباب الثورة المطالبة بإقالة القيسي ومحاسبته على تمرده والوقوف بحزم ضد كل من يعرقل مسيرة التنمية ويقلق السكينة العامة ويثير الفوضى والعنف في أوساط المواطنين .

ونشيد بجهود كل الأحرار من أبناء محافظة حجة على تفاعلهم مع مراحل التصعيد الثوري المتتابع وندعوهم إلى رص الصفوف ومضاعفة الجهود ومواجهة التحديات بالوسائل المشروعة حتى يتحقق لمحافظتنا أمنها واستقرارها وتنهض تنميتها وعمرانها.

النصر للثورة الخلود للشهداء البقاء للوطن النجاح لرواد التغيير ولأهداف الثورة

صادر عن شباب الثورة بساحة الحرية بمحافظة

الخميس 31/1/2013م

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن