الحوثيون وقبيلة موالية لحزب الإصلاح في أهبة الاستعداد لخوض مواجهات مسلحة واسعة النطاق

الجمعة 24 أغسطس-آب 2012 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس – صنعاء
عدد القراءات 8385
 
   

كشفت مصادر محلية بمدينة حجة، شمالي العاصمة اليمنية صنعاء، عن استعدادات ومظاهر حشد مكثفة تقوم بها كل من “جماعة الحوثيين” ومجاميع قبلية حاشدة موالية لحزب التجمع اليمني للإصلاح تمهيداً لخوض مواجهات مسلحة واسعة النطاق .

وأكدت المصادر لصحيفة ”الخليج” أن ثمة توجسات متصاعدة تسود الأوساط القبلية في محافظة حجة من تزايد احتمالات اندلاع شرارة حرب واسعة ووشيكة على غرار الحروب الست التي شهدتها محافظة صعدة المجاورة لحجة، وأشارت إلى أن المدينة تشهد تصعيداً غير مسبوق للمظاهر المسلحة وعمليات حشد مكثفة من قبل جماعة الحوثي وقبيلة “العبادلة”، أكبر القبائل في المنطقة استعداداً لخوض مواجهات مسلحة وعنيفة .

وأشارت المصادر إلى أن مجاميع مسلحة مكثفة من الحوثيين تتوافد ومنذ يومين الى محافظة حجة انطلاقاً من “صعدة” المجاورة لشن حرب على قبيلة “العبادلة” التي بادرت الى إعلان انضمامها الى حزب التجمع اليمني للإصلاح، المعروف بمناهضته للحوثيين، فيما سارعت القبيلة إلى استنفار مسلحيها للتصدي لهجمات وشيكة يعتزم أتباع الحوثي تنفيذها خلال الساعات المقبلة .

وحذرت المصادر مما وصفته بـ”التداعيات الكارثية” التي يمكن أن تنجم في حال اندلعت شرارة الحرب بين الحوثيين وقبيلة “العبادلة” وهو ما سيؤدي الى اتساع رقعه الخراب لتشمل أقرب المحافظات الحدودية من صعدة المجاورة التي لا تزال تعاني الآثار الجسيمة التي خلفتها الحروب الست الطاحنة التي اندلعت بين الحوثيين والقوات الحكومية في عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح .

وقالت المصادر إن مساعي وساطة تزعمتها وجاهات قبلية مقربة من جماعة الحوثيين فشلت في نزع فتيل التوتر والتصعيد المسلح القائم في المحافظة وأن خيار الحرب بات وشيكاً في حال لم يبادر الرئيس عبدربه منصور هادي الى التدخل العاجل بإرسال قوات عسكرية لضبط الأوضاع الأمنية في المدينة ومنع اندلاع مواجهات مسلحة بين الحوثيين والمجاميع القبلية المناهضة لهم .

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن