وفق دراسة متخصصة قام بها علماء وأطباء نفسيون متخصصون من فرع مركز البحوث والدراسات المعلوماتية في وكالة الاستخبارات الأمريكية

السبت 20 أغسطس-آب 2011 الساعة 02 مساءً / مأرب برس - متابعه خاصة
عدد القراءات 9066
 
 

على الرغم من أنّ غالبية الشعب المصري يرفض ما قام به النظام المصري السابق، ويعارض حسني مبارك، إلا أنه بعضا من أفراد الشعب يؤيده، ولكن ليس كل شخص يؤيده مقتنع بما كان يقوم به، بل إنّ هذا الشخص مريض نفسيا، وفق الدراسات، فقد صدر الأسبوع الماضي تحليل علمي بعنوان "شعب مبارك مريض نفسي" جاء في إطار تقرير "سري للغاية" أكدت فيه دراسة متخصصة قام بها علماء وأطباء نفسيون متخصصون من فرع مركز البحوث والدراسات المعلوماتية في وكالة الاستخبارات الامريكية المركزية "سي أي ايه" أن الجماعة المصرية التي ما زالت تؤيد الرئيس المخلوع مبارك ونجليه ليست سوى مجموعة مصابة بمرض نفسي معروف في طب النفس باسم "ستوكهولم سانديروم" أو "متلازمة ستوكهولم".

وطبقا للتقرير الذي نشرته صحيفة "روزاليوسف" فإن مصطلح "متلازمة ستوكهولم" يطلق علي الحالة النفسية التي تصيب الفرد أو الجماعة عندما يتعاطف أو يتعاون مع عدوه الحقيقي أو من أساء اليه بأي شكل من الأشكال أو حتي يظهر بعض الولاء للعدو. وحذر التقرير من أن شعب مبارك المريض سوف يقوم بأعمال عنيفة للغاية ستصل لحد العمل الارهابي في خلال الجلسات والأيام القادمة لأنهم كلما شعروا بأن نهاية مبارك تقترب شيئا فشيئا فسوف يفجرون البلاد حيث أنهم يعتقدون أنها ستكون نهايتهم أيضا.

ويؤكد التقرير أن هناك ضباطا كبارا وصغارا ومسئولين مستمرون في ولائهم للمخلوع وعائلته حتي أنهم لا يزالوا يؤدون التحية العسكرية لهم ولأعضاء نظامه وهو ما يدل علميا أن هناك مجموعة كبيرة مازالت مخطوفة وأن المرض متمكن منهم وهم يتحينون اللحظة المناسبة أو الهدوء النهائي لتوابع الثورة حتي يعيدوا القهر وبشكل أكثر منهجية وقوة.

وأشار التقرير أن أكثر من 60% من تعداد الشعب المصري تأكد أنهم لا يعانون من هذا المرض النفسي الذي يعاني منه آخرون نتيجة تعرضهم لضغط نفسي طويل ومتواصل خلال حكم مبارك وكلما زادت فترة الضغط كان المرض أعمق.

وتساءل البعض هل مؤيدي نظام صالح في اليمن وبشار في سوريا ومعمر ليبيا يعانون من نفس المرض .

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن