اليمن يعلن دخوله التصنيع الحربي وإنتاج300عربة مدرعة لحفظ الأمن ومكافحة الإرهاب والجريمة

الأحد 06 يونيو-حزيران 2010 الساعة 05 مساءً / مأرب برس- صنعاء- متابعة خاصة:
عدد القراءات 20760

أعلن اليمن دخوله عالم التصنيع الحربي وإنتاج 300 عربة مدرعة، وتسجيله علامة فارقة في تاريخ المؤسسة العسكرية والأمنية بإعلانه رسمياً الخميس الـ3 من يونيو الجاري دخول عالم التصنيع الحربي.

وقال موقع الجيش اليمني 26 سبتمبرنت أن رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح- القائد الأعلى للقوات المسلحة أعلن دخول اليمن عالم التصنيع الحربي, بإنتاج 300 عربة مدرعة لرفد قوات الأمن بها.

مشيراً إلى أن خبراء عسكريون ومهتمون بالشأن اليمني ، اعبتروا الخطوة نقلة نوعية للقوات المسلحة والأمن بهذا الإعلان الذي قالوا انه بين إلى أي مدى تهتم القيادة السياسية والعسكرية اليمنية بتطوير وتحديث القوات المسلحة والأمن ورعاية منتسبيها , وإحداث نقلة لم تكن متوقعة لدى كثير من المراقبين في هذه المؤسسة التي ظلت طوال تاريخها تشتري كل ما يلزمها من أسلحة ومعدات عسكرية وعربات مدرعة وغيرها من الخارج وبمبالغ كبيرة

وأكد الموقع أن إنتاج اليمن لعربات مدرعة سيفتح أمامها الباب واسعا للتوسع أكثر في مجال التصنيع الحربي وولوج عالم التكنولوجيا العسكرية مستقبلا , وأنه سيكون فرصة واعدة لمنتسبي القوات المسلحة والأمن في تفجير طاقاتهم ومواهبهم في خوض غمار هذا الجانب الهام من العلوم العسكرية وسيوفر على اليمن مبالغ كبيرة وبالعملة الصعبة, وان ذلك سيسهل تنفيذ قوات الأمن لمهامها الأمنية ومكافحة الإرهاب والجريمة وتحقيق انتشار أمني أكبر لها في مختلف المناطق اليمنية مزودة بمعدات وآليات يمنية الصنع ذات مميزات تصنيعية عالمية راعت الطبيعة الجغرافية لليمن وطبيعة المهام التي ستشارك به تلك المدرعات.

وجاء إعلان الرئيس لدخول اليمن عالم التصنيع الحربي من خلال خطابه بحفل تخرج الدفعة الرابعة للدورة التأسيسية للمهارات والمعارف الأمنية من المركز التدريبي العام للشرطة بذمار الخميس الماضي , حيث قال :" إن شاء الله ستتزود أجهزة الأمن خلال العام القادم بمعدات حديثة ومتطورة من التصنيع الحربي اليمني بما يقارب من 300 عربة مدرعة حديثة من أحدث التصنيع العسكري اليمني مستفيدين من خبرات من جنوب أفريقيا وبعض الدول الأوروبية"

موضحا أن المواد الخام المصنع منها هذه المعدات والتكنولوجيا من الخارج واليد العاملة من اليمن وقال :" بدأ التصنيع فعلا وأنجزنا مهام كبيرة خلال الستة الأشهر الماضية من صناعة عربات حديثة ومتطورة لتزويد المؤسسة العسكرية "

وكشف موقع الجيش ان اليمن بدأ خلال عام 2009م، بإنتاج الجيل الأول من المدرعات المسماة (قطيش 1) ولم يحل عام 2010م إلاّ وقد بدأت اليمن بإنتاج الجيل الثاني (قطيش 2)، والتي قال انه تم تصميمها بأحدث المواصفات، وبما يجعلها تضاهي بمتانتها العديد من النماذج العالمية المعروفة، منوها إلى ان ذلك كان بمساعدة خبراء من جنوب أفريقيا المعروفة بتقدم صناعاتها الحربية، والتي اشترت منها السعودية أخيرا (78) وحدة من منظومة راجمة صواريخ متكاملة، يُطلق عليها اسم صواريخ (ج- 6).

وحسب الموقع فإن المدرعة (قطيش 2) تتسع لثمانية أفراد بالإضافة للرامي، وهي مصفحة للمستوى السابع من التدريع , وتعمل بمحرك ديزل 6 سلندر، يولد تقريبا 210 حصان، وعامل القوة للوزن هو تقريباً 30 حصانا لكل طن وزن.. مؤكدا على انه قد تم استخدام محرك ودفرنسات تويوتا لاندكروزر، وتم إجراء تدعيم لأنظمة التعليق والوقوف , والتدريع من طبقتين من الحديد المصفح، وهذا النوع من التصفيح لا يمكن اختراقه من العيارات 7,62 مقاس 63 ملم، كذلك يمنع اختراق العيار 12,7 ملم من مسافة 75 متر، وذلك بسبب ميزة زوايا جوانب العربة.

الصور عن 26 سبتمبر نت

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن