قد ينفجر حرب مدمرة في لاخظات منها منشآت نووية.. نتنياهو يطلب من الجيش تحديد أهداف إيرانية محتملة

الثلاثاء 16 إبريل-نيسان 2024 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1383

 

 نشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تقريراً كشفت فيه أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، طلب من الجيش الإسرائيلي تحديد "أهداف محتملة" للهجوم الإسرائيلي على إيران، على أن تشمل منشآت نووية أو هجوماً سيبرانياً.

تقرير الصحيفة الذي استند إلى مقال لـ"ذي واشنطن بوست" الأميركية وصحف أخرى، ذكر أنه داخل أروقة مجلس الحرب الإسرائيلي، يدور جدل محتدم بشأن توقيت وطريقة الرد على الهجوم الإيراني الأخير، فبينما يدعو البعض إلى اتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة، يحث آخرون على التريّث من أجل جذب المزيد من الدعم الدولي.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية أفادت نقلا عن مسؤولين "القيادة السياسية والأمنية في إسرائيل الاثنين بأن إسرائيل قررت الرد "بشكل حاسم وواضح" على الهجوم الذي نفذته إيران السبت الماضي، وسيكون بطريقة لا تؤدي لاشتعال المنطقة".

وأشارت إلى أن القوات الجوية تستعد لتنفيذ الرد الإسرائيلي المحتمل. كما أبلغ نتنياهو وزراء حزب الليكود أن إسرائيل سترد على إيران لكن بحكمة، وأن طهران يجب أن تعيش التوتر كما عاشته تل أبيب.

ودعا نتنياهو المجتمع الدولي، الاثنين، إلى "البقاء موحدا" في مواجهة "العدوان الإيراني الذي يهدد السلام العالمي"، وذلك بعد هجوم طهران على إسرائيل بمئات الصواريخ والمسيرات.

وكتب رئيس الوزراء في رسالة نشرها مكتبه على منصة "إكس": "على المجتمع الدولي أن يبقى موحدا لمقاومة هذا العدوان الإيراني الذي يهدد السلام العالمي"، مشيدا بـ"دعم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ودول أخرى لإحباط الهجوم الإيراني".

وفي وقت سابق، أفادت القناة 12 الإسرائيلية بأن مجلس وزراء الحرب ناقش مجموعة من الخيارات في اجتماعه، الاثنين، بهدف إيذاء إيران بعد هجومها بطائرات مسيرة وصواريخ على إسرائيل لكن دون التسبب في حرب شاملة. وفي تقرير لم تذكر مصدره، قالت القناة إن نية إسرائيل هي الشروع في عمل بالتنسيق مع الولايات المتحدة، التي قالت إنها لن تشترك مع إسرائيل في أي هجوم مباشر على إيران.

يأتي هذا بعد يومين من إطلاق إيران أكثر من 300 صاروخ وطائرة مسيرة رداً على هجوم دامٍ على قنصليتها في دمشق.

واعترضت إسرائيل والولايات المتحدة وحلفاء آخرون معظم الصواريخ. وتدرس حكومة بنيامين نتنياهو الرد الإسرائيلي على الهجوم الإيراني.

وفي هذا السياق أكد الجنرال هرتسي هاليفي رئيس أركان الجيش الإسرائيلي اليوم أن إسرائيل سترد على هجوم إيران.

وقال هاليفي، متحدثاً من قاعدة نيفاتيم الجوية في جنوب إسرائيل التي تعرضت لبعض الأضرار في الهجوم "هذا الإطلاق لكثير من الصواريخ وصواريخ كروز والطائرات المسيرة على الأراضي الإسرائيلية سيُقابل برد".

في هذا السياق، نقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان قوله لنظيره البريطاني اليوم الاثنين إن إيران لا تريد زيادة التوترات، لكنها سترد بشكل فوري وبقوة أكبر من ذي قبل إذا ردت إسرائيل بعمل انتقامي.

وقال عبد اللهيان: "لا ترحب الجمهورية الإسلامية الإيرانية بتصعيد التوتر في المنطقة، لكن إذا أراد النظام الإسرائيلي الاستفزاز، فإن ردنا المقبل سيكون فوريا وأكثر قسوة وواسع النطاق".

وأشار عبد اللهيان إلى أن طهران ردت على إسرائيل كجزء من "حقها المشروع في الدفاع عن النفس المنصوص عليه في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة