أحد اهم منصات التواصل الاجتماعي تبدا حربا ناعمه على المحتوى الإباحي

الجمعة 12 إبريل-نيسان 2024 الساعة 07 مساءً / مأرب برس- رويترز
عدد القراءات 1966
 

قالت شركة ميتا المالكة لمنصة إنستغرام (الخميس 11-4-2024) إن المنصة ستختبر خواصا لطمس الرسائل التي تتضمن محتوى عاريا لحماية المراهقين ومنع من يُحتمل أنهم محتالون من التواصل معهم، وذلك في ظل محاولة ميتا تهدئة المخاوف إزاء المحتوى المؤذي على تطبيقاتها.

وتتعرض شركة التكنولوجيا العملاقة لضغوط متزايدة في الولايات المتحدة وأوروبا بسبب مزاعم بأن تطبيقاتها مسببة للإدمان وأججت مشكلات الصحة العقلية بين الشبان.

وذكرت ميتا أن خاصية الحماية في الرسائل المباشرة في إنستغرام ستستخدم التعلم الذاتي للأجهزة في تحليل إذا ما كانت الصور المرسلة عبر الخدمة تتضمن محتوى عاريا.

وستكون الخاصية مفعلة بشكل تلقائي في إعدادات المستخدمين الأقل من 18 عاما وستخطر ميتا الراشدين لحثهم على تفعيلها.

وقالت الشركة “لأن الجهاز ذاته الذي سيحلل الصور فإن الحماية من التعري ستعمل أيضا في الدردشات المشفرة بين طرفين حيث لن يكون لميتا حق الاطلاع على هذه الصور ما لم يختر أحد الإبلاغ عن الصور إلينا”.

وعلى خلاف تطبيقي ماسنجر وواتساب المملوكين لميتا أيضا، فإن الرسائل المباشرة على إنستجرام ليست مشفرة، لكن الشركة قالت إنها تعتزم طرح خاصية التشفير في الخدمة.

وقاضى ممثلو الادعاء العام في 33 ولاية أمريكية، منها كاليفورنيا ونيويورك، شركة ميتا في أكتوبر تشرين الأول قائلين إن الشركة دأبت على تضليل العامة فيما يتعلق بمخاطر منصاتها.

وفي أوروبا، تطلب المفوضية الأوروبية الحصول على معلومات عن كيفية حماية ميتا الأطفال من المحتوى المؤذي وغير القانوني.