أعراض غير معروفة للسرطان يمكن كشفها عند تناول الطعام

الإثنين 23 يناير-كانون الثاني 2023 الساعة 06 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 4644

 

 

يعد سرطان المريء سادس أكثر أسباب الوفيات الناجمة عن السرطان شيوعا في جميع أنحاء العالم، بحسب مؤسسة "مايو كلينك".

ويساعد المريء، أو كما يعرف بأنبوب الطعام الذي يمتد من البلعوم إلى المعدة، على نقل الطعام الذي نبتلعه من مؤخرة الحلق إلى المعدة ليتم هضمه.

 قد تكون "رائحة الفم الكريهة" علامة لها يبدأ سرطان المريء عادة في الخلايا التي تبطن المريء من الداخل.

ويمكن أن يحدث السرطان في أي مكان على طول المريء.

ويصاب الرجال بهذا السرطان أكثر من النساء.

ولا يُعرف السبب الدقيق لسرطان المريء، لكن التدخين وشرب الكحول والسمنة والنظام الغذائي غير الصحي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة.

ويمكن أن تظهر بعض العلامات التي تشير إلى الإصابة بسرطان المريء، عند تناول الطعام. وبحسب مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة تتمثل هذه العلامات في ثلاثة أعراض: صعوبة في البلع يُعرف أيضا باسم عسر البلع، ويظهر عند تناول الطعام أو الشرب.

وهناك نوعان من عسر البلع: عسر البلع الفموي الذي يصيب الفم أو الحلق، وعسر البلع الذي يؤثر على أنبوب الطعام. ويمكن أن يؤدي عسر البلع إلى السعال أو الاختناق عند الأكل أو الشرب ويمكن أن يشعر الشخص أيضا بأن الطعام عالق في حلقه أو صدره.

يمكن أن يكون سيلان اللعاب المستمر علامة أيضا.

ويعد عدم القدرة على مضغ الطعام بشكل صحيح والصوت الخشن عند الأكل أو الشرب من بين علامات هذا العارض.

عسر الهضم المستمر وحرقة المعدة 

"العلامات المبكرة" لسرطان الفم أحدها يمكن ملاحظته في الصوت إذا كنت تعاني من حرقة المعدة في معظم الأيام لمدة ثلاثة أسابيع أو أكثر، فيجب عليك طلب المشورة الطبية، وفقا لهيئة الخدمات الصحية.

ويمكن أن تكون مشاعر عسر الهضم علامة منذرة، وهي حالة تتمثل في الألم أو الانزعاج في الجزء العلوي من البطن (عسر الهضم) أو ألم حارق خلف عظم الصدر.

وقد يتم إعادة الطعام بعد هذه الأعراض، أحيانا عن طريق الأنف، مثل ارتجاع المريء. ويسبب هذا طعما كريها وحامضا في الفم والجهاز الأنفي.

وقد تحدث كلتا الأعراض معا أو من تلقاء نفسها، عادة بعد وقت قصير من الأكل أو الشرب.

فقدان الوزن غير المبرر إلى جانب فقدان الشهية، يمكن أن يكون فقدان الوزن غير المبرر علامة على الإصابة بسرطان المريء.

وما يقرب من نصف المصابين يعانون من هذه الأعراض، والتي يمكن أن تكون بسبب تناول كميات أقل من الطعام بسبب صعوبة البلع.

ويأتي فقدان الوزن نتيجة لانخفاض السعرات الحرارية.

وقد يجد الشخص صعوبة في البلع أو يشعر بالألم عند ابتلاع طعامه، ما يعني أنه يأكل أقل وبالتالي ينخفض وزنه.

ألم في الحلق أو خلف عظم القص بالإضافة إلى المعاناة من صعوبة البلع، يمكن أن تكون عملية البلع مؤلمة أيضا، ويمكن أن يظهر هذا الألم كإحساس حارق يمكن الشعور به أيضا خلف عظمة الصدر.

كما يمكن أيضا الشعور بالألم في الظهر أو خلف عظام الصدر أو بين لوحي الكتف.

وقد يزداد هذا سوءا عند البلع أو عند الإصابة بعسر الهضم. وتشمل الأعراض الأخرى عودة الطعام، والسعال الذي لا يختفي، وبحة في الصوت، وسعال مصحوب بدم وبراز داكن.

وإذا واجه أي شخص أيا من هذه الأعراض بشكل مستمر أو رأى أنها تزداد سوءا، فيجب زيارة الطبيب.

ويشار إلى أن هذه العلامات قد تكون ناتجة عن عدة حالات أخرى لا تتعلق بالسرطان، ولذلك سيكون من المفيد إجراء الفحوصات اللازمة إذا كنت قلقا