الرئيس رشاد العليمي يتعهد بـإجبار الحوثي على فتح طرق تعز ويكشف حقيقة خلافات المجلس

الإثنين 26 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 11 صباحاً / مأرب برس_ متابعات
عدد القراءات 2275

 

 

قال رئيس المجلس الرئاسي اليمني، رشاد العليمي، الأحد؛ إن جماعة الحوثي مصرة على إفشال جهود إحلال السلام والاستقرار في البلاد، متعهدا بإجبارها على "سداد مرتبات موظفي الدولة في مناطق سيطرتها"، وفتح الطرق إلى محافظة تعز (جنوبا)، سلما أو بإرادة عارمة.

وأكد العليمي في كلمة له، بمناسبة الذكرى السنوية الـ 60 لثورة 26 سبتمبر (أيلول) ضد نظام آل حميد الدين 1962، أنها ثورة لم تكن موجهة فقط ضد نظام الحكم المتخلف، بل كانت من أجل الحياة والكرامة، والتفاعل الإيجابي مع متغيرات العصر، بناء على تاريخنا العريق، متهما الحوثيين الذين سمّاهم بـ" الإماميين الجدد" بإعادة كتابته على أوجاع شعبنا، وتجريف هويتنا، حيث الإمام هو الدولة، وظل الله على الأرض، والقرآن الناطق كما يدّعون، وفق تعبيره.

وقال وفق ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية "سبأ": "سنذهب بكل ثقلنا نحو خيار السلام، ولكن دون تفريط بالثوابت الوطنية ومبادئ النظام الجمهوري، ومرجعيات الحل الشامل المتمثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وخصوصا القرار 2216". وأشار رئيس المجلس الرئاسي اليمني إلى أنه خلال جولته الخارجية الجديدة، أوضح للمجتمع الدولي أي سلام تريده المليشيات في القرن الواحد والعشرين. وقال؛ إن الحوثي تريد سلاما على نهج ولاية الفقيه ونظام الملالي في طهران، بما يضمن مكانة فوق الدولة لقادتها الذين يدّعون الاصطفاء الإلهي، ويتبنون تصدير العنف، ونهجا عدائيا ضد السلام والتعايش المدني.

"خلافات"

واعترف رئيس المجلس الرئاسي بوجود "خلافات وتباينات في الأولويات بين أعضاء المجلس (عددهم 7 أعضاء)"، لكنه قال أيضا إنه على الرغم من كل هذه الظروف العصيبة، فإنه وإخواني في مجلس القيادة الرئاسي أكثر تفاؤلا اليوم من أي وقت مضى، إذ إن الحرية والمستقبل الأفضل هي قدرنا جميعا.

وكان العليمي قد غادر مدينة عدن، مقر إقامة المجلس، منتصف آب/ أغسطس الماضي، على إثر نشوب أزمة داخلية بين أعضائه، بعد استهداف قوات الجيش والأمن في محافظة شبوة ( جنوب شرق) بهجمات متزامنة من الطيران الإماراتي ومليشيات مسلحة تديرها أبوظبي، أجبرت القوات الحكومية على الانسحاب من معسكراتها في مدينة عتق، المركز الإداري للمحافظة.